موضوع

“إلهة كورونا” لمواجهة الكارثة الصحية في الهند !

بموازاة الكارثة الصحية في الهند حيث حصد وباء كورونا مئات آلاف الأرواح خلال الأسابيع الماضية، انتشرت في عدد من المدن مزارات خاصة لتكريم “إلهة كورونا”.

يؤمن أتباع الديانة الهندوسية أن الله حاضر في كل مكان، وأنه موجود في كلّ شيء، ويمكن أن نجده في كل المخلوقات، حتى في الفيروس غير المرئي.

وفي المعتقدات الهندوسية، فإنّ الحروب والأوبئة والكوارث، دليل على غضب الآلهة التي تحتاج إلى استرضاء، لذلك عرفت الهند في السابق ظواهر مشابهة، عند انتشار أوبئة مثل الحصبة، والطاعون، والجدري، والكوليرا.

“الأم كورونا”

وفقاً لـ”خدمة الأخبار الدينية” الأمريكية، فإنّ عدداً من الأشخاص، في مناطق مختلفة من الهند، راودتهم بشكل متزامن فكرة إنشاء مزارات لتكريم إلهة كورونا وطلب شفاعتها لردّ أضرار الوباء.

وسُجِّل ظهور نصب لأشكال إلهية مؤنثة، تمثل فيروس كورونا، تلقب بـ”كورونا ديفي” أو “كورونا ماتا” (الأم كورونا)، على امتداد المناطق الهندية من الشمال إلى الجنوب.

دخلت وسائل إعلام إلى معبد كاماتشبوري أدينام في مدينة كويمباتور، في مقاطعة تاميل نادو جنوب الهند، حيث التقطت صور لتمثالين أحدهما متوسط الحجم من الخرسانة، والآخر صغير من الخشب، نصبهما المشرف على المعبد لتكريم “إلهة كورونا”.

ويظهر المشرف على المعبد الكاهن أناند بهاراثي وهو يؤدي طقوس التكريم وحده، أو بحضور عدد قليل من الأشخاص، تفادياً للتجمعات. وكان بهاراثي قد قرر تخصيص طقوس عبادة كاملة لإلهة كورونا، تمتد لمدة 48 يوماً، يتخللها إضاءة الشموع وسكب الحليب والزعفران على النصبين، لطلب الرحمة من أذى الوباء.

الحاجة “لعناية أمومية”

يقول أستاذ الدراسات الهندية بانجاك جاين، لـ”خدمة الأخبار الدينية”: “لا توجد في الهندوسية سلطة مركزية تحدد متى وكيف تضاف آلهة جديدة إلى مجموعة الآلهة، يمكن أن يحصل ذلك في أي وقت، عندما يشعر المجتمع بحاجة إلى ذلك. الأمر شائع في عدد من الديانات التقليدية مثل الهندوسية في الهند، والشينتو في اليابان، حين يشعر الناس بحاجة إلى حب وعناية أمومية، فهم يلتفتون إلى آلهة يعبدونها”.

وفي تقرير حول طقوس عبادة “كورونا ديفي” في معبد كاماتشبوري أدينام، يقول أنكيت تياغي، مراسل تلفزيون “إنديا توداي”: “في وقت يفقد فيه الناس الإيمان بالمنظومة، ويشعرون بالخذلان، تنتشر هذه الطقوس والمعتقدات كنوع من التعبير عن الحاجة للحماية في أوقات اليأس”.

للتذكير، تواجه الهند مأزقاً صحياً حصد أرواح أكثر من 390 ألف شخص، مع بلوغ الإصابات بفيروس كورونا في البلاد رقماً قياسياً فاق 30 مليون إصابة. كذلك تخطت الهند عتبة 7 آلاف إصابة بعدوى الفطر الأسود التي سجلت لدى عدد ممن أصيبوا بكوفيد – 19.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى