موضوع

هل لوحة الموناليزا تراقبنا فعلا ؟

ربما تكون قد سمعت عن تأثير الموناليزا، أو حتى شعرت بنظرتها الشهيرة المؤرقة بنفسك. وإذا لم تكن مألوفة، فإن الفكرة هي أن العيون في اللوحة الأيقونية تتبعك في جميع أنحاء الغرفة أينما كنت. لكن ما حقيقة هذه الأسطورة ؟

وجدت دراسة جديدة أنه يمكن دعم التأثير بالعلم، ولكن قد نحتاج إلى إعادة تسميته، حيث لا يبدو أنه ينطبق بالفعل على لوحة الموناليزا، على عكس ما يُشاع !

فقد أجرى العلماء تجربة حيث تم وضع 24 مشاركًا أمام صور الكمبيوتر للموناليزا وطُلب منهم تحديد الاتجاه الذي كانت تنظر فيه. باستخدام إسقاطات مختلفة للصورة ومسافات متفاوتة، تم جمع أكثر من 2000 تقييم، بمساعدة مسطرة موضوعة بين العارض والصورة.

في النهاية، وجد فريق من جامعة بيليفيلد في ألمانيا أن الشكل في تحفة القرن السادس عشر لم يكن يتطلع إلى الأمام مباشرة كما هو مطلوب لتأثير الموناليزا، بل إلى الجانب الأيمن، بزاوية رزينة 15.4 درجة.

يقول أحد الباحثين في الدراسة، عالم النفس سيباستيان لوث : “التأثير نفسه لا يمكن إنكاره ويمكن إثباته”. “ولكن مع الموناليزا، من بين جميع اللوحات، لم يكن لدينا هذا الانطباع”.

محور الدراسة هو فكرة أن الشخص الذي تم تصويره في صورة ما يحتاج إلى التحديق إلى الأمام تقريبًا بزاوية صفر درجة، للحفاظ على إدراك المشاهد أنه يتم متابعته في جميع أنحاء الغرفة، على الرغم من أن العيون في الصورة لا تتغيّر. نتيجةً لذلك، لوحة الموناليزا غير مؤهلة من الناحية الفنية للتأثير الذي يحمل اسمها.

فقد أعطى المشاركون في الدراسة انطباعًا مستمرًا بأن اللوحة تنظر إلى اليمين، عبر مستويات تكبير ومسافات مختلفة، ما يُشير إلى أن عيون الموناليزا ربما لا تتابعك عن كثب كما كان يُقال !

نتيجةً لذلك، فقد تم نسف الأسطورة بأن الموناليزا تنظر في عيون مشاهديها. وحقيقة الأمر أنها لا تنظر فعليًا، والوهم الناتج عن النظر إليها ينتج من زاوية نظر معيّنة، وليس في كل الأوقات والمواضع.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى