موضوع

حكاية الفاتيكان مع إيطاليا والعالم

في 7 جوان من عام 1929، اعترفت الحكومة الإيطالية بالسيادة المستقلة لمدينة الفاتيكان في معاهدة لاتران،وقد تم توقيع تلك المعاهدة في عهد الزعيم بنيتو موسوليني

تعد مدينة الفاتيكان أصغر دولة مستقلة في العالم ومقر كنيسة الروم الكاثوليكية. وتُحيط العاصمة الإيطالية روما بأراضيها من كل الجوانب، ويشكل الكهنة والراهبات من عديد الجنسيات حول العالم هم سكان دولة الفاتيكان

مساحتها لا تزيد عن 44 كيلومتر مربع فقط، وتقع على الضفة الغربية لنهر التيبر.

وتشكل أسوار مدينة الفاتيكان، التي تعود للقرون الوسطى وعصر النهضة في اوروبا حدودها باستثناء الحدود الجنوبية الشرقية في ساحة سان بيترو، وهناك 3 مداخل فقط من بين مداخلها الستة مفتوحة للجمهور.

تحيط بمدينة الفاتيكان العديد من المباني الدينية المهمة عند المسيحية وتضم المتاحف والمعارض الفنية الخاصة بالفاتيكان مجموعات فنية لا تقدر بثمن. حسبهم.

يبلغ عدد سكان دولة الفاتيكان حوالي 800 شخص فقط غالبيتهم من رجال الدين عندهم وهناك أيضا عدة مئات من الأشخاص العاديين الذين يعملون في وظائف السكرتارية والوظائف التجارية والخدماتية.

تمتد الامتيازات الخاصة للفاتيكان خارج الحدود الإقليمية للمدينة لتشمل أكثر من 10 مبانٍ أخرى في روما ، بالإضافة إلى ذلك، للفاتيكان سفارات في العديد من دول العالم.

يوجد في مدينة الفاتيكان نظام هاتف خاص بها، ومكتب بريد، وحدائق، ومرصد فلكي، ومحطة إذاعية، ونظام مصرفي بالإضافة إلى فرقة من الحرس السويسري المسؤولة عن السلامة الشخصية لرجل الدين الاول عندهم “البابا” منذ عام 1506.

تستورد المدينة جميع الإمدادات تقريبا بما في ذلك الطعام والمياه والكهرباء والغاز، ولا توجد ضريبة دخل ولا قيود على استيراد أو تصدير الأموال.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى