موضوع

إيران: إكتشاف خروف محنط عمرة 1600 عام

اكتشف باحثون بقايا خروف محنطة في منجم ملح في إيران، حافظت على الأنسجة الرخوة التي لا تزال ملتصقة بالعظام، وفقا للخبراء.

وقام فريق دولي من علماء الوراثة وعلماء الآثار بسلسلة الحمض النووي من مومياء الخروف التي يبلغ عمرها 1600 عام، والتي عُثر عليها في منجم الملح الإيراني القديم شهراباد، على بعد حوالي 230 ميلا من طهران في مقاطعة زنجان.

وكُشف عن ممارسات تربية الأغنام في ذلك الوقت، وكيف يمكن للتحنيط الطبيعي أن يؤدي إلى تدهور الحمض النووي، وفقا للفريق الذي يقوده علماء الوراثة من كلية ترينيتي في دبلن، حيث يُزال الماء من الجثة، مع الحفاظ على الأنسجة الرخوة التي يمكن أن تتحلل لولا ذلك، شوهدت في بقايا بشرية من المنجم. في حين أن الحمض النووي القديم عادة ما يتلف ويتفتت، ما يجعل من الصعب دراسته، وجد الفريق أن الحمض النووي لمومياء الخروف هذا “محفوظ جيدا للغاية”.

وكانت هناك أجزاء أطول من الحمض النووي وأقل ضررا مما قد يكون مرتبطا ببقايا شيء يبلغ عمره 1600 عام.

صورة ملتقطة من قبل فريق البحث نشرها موقع ديلي ميل

ويؤكد البحث الجديد أن عملية التحنيط الطبيعية التي تحدث في المنجم حفظت أيضا بقايا الحيوانات. واستغل فريق البحث هذا من خلال استخراج الحمض النووي من قطعة صغيرة من الجلد المحنط من ساق عُثر عليها في المنجم.

وتعزو المجموعة ذلك إلى عملية التحنيط، حيث يوفر منجم الملح ظروفا مثالية للحفاظ على الأنسجة الحيوانية والحمض النووي.

وأوضح الفريق، بحسب موقع “روسيا اليوم” أن تأثير منجم الملح شوهد أيضا في الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في جلد أرجل الخروف، كما اكتشفوا أيضا أن الحيوان المحنط يشبه وراثيا سلالات الأغنام الحديثة في المنطقة.

وسيطرت العتائق والبكتيريا المحبة للملح على المظهر الميكروبي – المعروف أيضا باسم الميتاجينوم – وربما ساهمت أيضا في الحفاظ على الأنسجة.

ويشير هذا إلى استمرار وجود سلالة من الأغنام في إيران منذ 1600 عام على الأقل، لكن هذا قد يعود إلى ما هو أبعد من ذلك.

ويقول المعد الرئيسي، كونور روسي: “البقايا المحنطة نادرة جدا، لذا لم يُعرف سوى القليل من الأدلة حول بقاء الحمض النووي القديم في هذه الأنسجة قبل هذه الدراسة”.

واستغل الفريق أيضا الحفاظ على الحمض النووي للأغنام للتحقق من الجينات المرتبطة بالصوف والذيل السميك – وهما صفتان اقتصاديتان في الأغنام.

وبنى الفريق انطباعا جينيا عن الأغنام واكتشفوا أن المومياء تفتقر إلى المتغير الجيني المرتبط بمعطف صوفي.

ووجد تحليل الألياف باستخدام الفحص المجهري الإلكتروني، أن التفاصيل المجهرية لألياف الشعر كانت متسقة مع سلالات المعطف المشعرة أو المختلطة.

وحملت المومياء متغيرات وراثية مرتبطة بالسلالات ذات الذيل الدهني، ما يشير إلى أنها كانت مشابهة للأغنام ذات الذيل الدهني المشعر الذي شوهد في إيران اليوم.

يشار إلى أن نتائج البحث قد نشرت في مجلة Biology Letters.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى