حواء

عبارات يقولها الآباء للأبناء تضر بصحتهم النفسية

تربية الأطفال من الأشياء الصعبة التي تواجهها الآباء والتي تستلزم معرفة كاملة لطرق التعامل مع الطفل وتربيته بالطريقة الصحيحة، كما تبحث جميع الأمهات عن الطريقة المُثلى للتربية والتي تحقق المعادلة الصعبة بين تقديم الحب الكافي للطفل واعتماد الطفل على نفسه.
في الكثير من الأحيان، قد يُقدم الآباء على توجيه عبارات معينة لأطفالهم، دون أن يدركوا مدى خطورتها على صحة أطفالهم النفسية، فضلاََ عن أن بعض العبارات الضارة التي يجب تجنب توجيهها للأطفال.

عبارات تدمر نفسية الطفل :

1-“إنها ليست مشكلة كبيرة” :

  • غالباً ما يبكي الأطفال بسبب أشياء قد تبدو سخيفة للكبار، مما يدفع الآباء إلى التقليل من أهمية هذه الأشياء، عبر عبارات مثل “هذا الأمر لا يستحق البكاء” و“إنها ليست مشكلة كبيرة”.
  • حسب الخبراء، فإن مثل هذه العبارات يمكن أن تقلل من شأن مشاعر الأطفال الحقيقية، مما يؤثر سلباً على صحتهم النفسية.
  • بدلاً من التقليل من شأن المشكلة التي يبكي الطفل من أجلها، يمكن للأبوين محاولة فهم المشكلة من وجهة نظر الطفل، وتوجيه عبارات توحي باهتمامهما بمشكلة الطفل.

2-“أنت لا تفعل ما يجب أن تفعله أبدًا” :

  • ينصح خبراء التربية، بعدم استخدام العبارات التي توحي بالحكم على الطفل، مثل “ أنت دائماً تفعل كذا”، دون أخباره بما يتوجب عليه فعله بالطريقة الصحيحة.
  • يوصي الخبراء، بمعرفة سبب انخراط الطفل في سلوك سلبي معين، ومحاولة توجيهه بشكل سليم ليكف عن هذا السلوك، ويستبلده بسلوك سوي.

3-“أنت تجعلني حزينًا عندما تفعل ذلك” :

  • قد تشعر الأم أو الأب بالانزعاج عندما لا يستمع الطفل إليهم، ولكن من المهم عدم إقحام المشاعر في هذا الأمر، فهذه المشاعر قد تنطوي على الكثير من الطاقة السلبية التي يمكن أن تؤثر على صحة طفلك النفسية.
  • ينصح الخبراء، باستبدال العبارات التي تُقحم المشاعر، بعبارات منطقية وحكيمة تساعد الطفل على الكف عن سلوكه السلبي.

4-“يجب أن تعرف أفضل” :

  • عندما تقول شيئًا مثل “يجب أن تعرف أفضل” لطفلك، فإن ما تحاول فعله في النهاية هو إدخال الشعور بالذنب أو الخزي لطفلك، وكأنك تقول له بشكل غير مباشر: “ أنت غبي”.
  • هذا التصرف يضع الطفل في موقف دفاعي قد يمنعه من الامتثال لما تقوله، ويقوض ثقته بنفسه.
  • يقترح الخبراء، بالتركيز على الحلول لأي مشكلة قد يواجهها الطفل، بدلاً من إلقاء اللوم عليه، وإسداء النصيحة له حول الطرق الأمثل لحل المشكلة التي يواجهها.

5-دعني أقوم بذلك عوضاً عنك”

  • قد يجد الطفل صعوبات في تولي بعض المهام التي يمكن أن يوكلها الأبوين له، مما يدفعهما إلى إقصائه والقيام بالمهام عوضاً عنه.
  • هذا أمر خاطئ وفق رأي خبراء التربية الذين يوصون بترك الطفل حتى يتمكن من إنجاز المهمة الموكلة إليه، ومد يد العون له أو إرشاده عند مواجهة أي صعوبات. 

اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى