حواء

أسوأ 3 عند استخدام مرطبات الجسم

تساعد مرطبات الجسم على إبطاء الشيخوخة المبكرة للجلد أو الظهور المبكر لعلامات كبر السن. ولكن في عالم العناية بالبشرة لا تتساوى كل المرطبات، وسر نجاحها هو في الممارسة اليومية.

تساعد مرطبات الجسم على إبطاء الشيخوخة المبكرة للجلد أو الظهور المبكر لعلامات كبر السن. ولكن في عالم العناية بالبشرة لا تتساوى كل المرطبات، وسر نجاحها هو في الممارسة اليومية.

وتوصي طبيبة الأمراض الجلدية، نيسان ويسلي، من عيادة Skin Care and Laser Physicians في بيفرلي هيلز: “باستخدام غسول الجسم يومياً، وبعد الانتهاء من الاستحمام يُفضَّل وضعه خلال 3 إلى 5 دقائق للمساعدة في احتجاز الرطوبة واستعادة طبقة الحماية على الجلد، التي ربما تكون أزيلت بسبب الصابون أو المنظفات”.

وعلى الرغم من أنَّ الأمر يبدو مباشراً، فإن هناك بعض الأخطاء التي يمكن الوقوع فيها عند استخدام مرطبات الجسم: 

  1. عدم وضع ما يكفي من مرطبات الجسم: لا تكوني بخيلة في استخدام المرطب. بالطبع أنتِ لا تحتاجين إلى إفراغ الزجاجة بأكملها على جسدكِ، لكن كوني سخية في مقدار ما تستخدمينه. 
  • عدم استخدام المرطب على الجسم بالكامل: أحد الأمثلة التي تعطيها نيسان هي وضع مرطب على الجزء العلوي للجسم، ونسيان وضعه على الساقين. وتوصي بالحرص على ترطيب كل جزء من الجسم.  
  • استخدام منتج لا يوفر الترطيب الكافي: قد يعتمد ذلك على نوع بشرتك أو احتياجاتك. وإجمالاً، عليكِ باختيار منتج يحتوي على العناصر الغذائية والفيتامينات والمكونات التي ستحافظ على رطوبة بشرتك لفترة من الوقت.
    وتقول نيسان: “أُفضِّل استخدام مرطبات الجسم التي تحتوي على مكونات طبيعية ونسبة أقل من المكونات غير الضرورية. فالمستحضرات ذات القوام الكريمي الثقيل أو التي تحتوي على مرطب مخلوط بالزيت، يمتد مفعولها في الغالب لفترة أطول من المرطبات الخفيفة والأكثر سلاسة التي تميل إلى التبخر من على سطح الجلد. وتتميز المكونات؛ مثل زبدة الشيا، والزيوت المعصورة على البارد، وزيت بذور لسان الثور و/أو الأحماض الدهنية مثل السيراميد، بخصائص رائعة في حماية الجلد”.

اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى