موضوع

أدلة اختراق.. تكشف ما يحتمل أنه دمّر مدينة البتراء القديمة!

اكتشف علماء الآثار أدلة اختراق محتملة لـ “فيضان هائل” ربما دمر مدينة البتراء القديمة، ما أدى إلى نزوح جماعي غامض.

وكانت مدينة البتراء ذات يوم مركزا سياسيا وثقافيا واقتصاديا مهما، تأسست كنقطة تجارية من قبل سكان المنطقة الأصليين – الأنباط – وكانت المدينة تقع في ما هو الآن جنوب غرب الأردن. وسرعان ما جمع الأنباط قدرا كبيرا من الثروة.

وهاجم الإغريق المدينة في عام 312 قبل الميلاد – وهي أول إشارة إلى البتراء في التاريخ المسجل.

ولكن الأنباط تمكنوا من الرد وإبقاء الغزاة في مأزق، مستخدمين التضاريس الجبلية المحيطة بالمدينة والتي كانت بمثابة جدار طبيعي لصالحهم.

وفي وقت لاحق، حاول الرومان مهاجمة المدينة عام 106 بعد الميلاد، وأجبروا الأنباط على الاستسلام، وضم المنطقة وتغيير اسمها إلى العربية البتراء.

واستمروا في حكم المدينة لأكثر من 250 عاما حتى منتصف القرن الرابع الميلادي عندما مزق زلزال المدينة. وفيما بعد، سيطرت الإمبراطورية البيزنطية على البتراء وحكمتها لحوالي 300 عام.

ولكن مع بداية القرن الثامن الميلادي، تم التخلي عن المدينة إلى حد كبير ولم تعد تستخدم كموقع للتجارة أو السياسة أو الثقافة – وهو لغز استعصى على الباحثين حله.

وفي حين ادعى الكثيرون أن الزلزال كان كافيا لإلحاق أضرار لا يمكن إصلاحها بالبتراء، ادعى آخرون منذ ذلك الحين أن كارثة أخرى ربما تكون ضربت المدينة، كما استكشف خلال الفيلم الوثائقي لقناة Smithsonian، “أسرار: لغز البتراء”.

وهنا، كشف الدكتور توم باراديس، عن أدلة يعتقد أن البتراء كانت “ضحية شكل آخر من أشكال الكارثة”.

وعلى طول الشارع الرئيسي المترابط في البتراء، وجد فريق من علماء الآثار الذين حققوا في مجموعة من المتاجر في عام 2017، شيئا محيرا.

كما أوضح الدكتور باراديس: “ما اكتشفوه كان عبارة عن أسرَّة ضخمة من الحجر الرملي شديد البياض. وهو يحمل قطعة من الرمل الأحمر القرميدي الذي يعود أصله إلى منطقة البتراء، إنها أكثر خصوصية للجزء السفلي من الوادي قبل التقاط قطعة من الرمل الأبيض”.

وعثر الفريق على رمال بيضاء في واد من الصخور الحمراء فقط.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى