موضوع

بالفيديو.. رصد إشارات راديوية غامضة من جسم فضائي مجهول في مركز درب التبانة

اكتشف فريق دولي من علماء الفلك أكثر من 1600 إشارة راديو من مصدر كوني غامض في مجرة بعيدة تم إرسالها في غضون 47 يوماً فقط.

وبحسب دراسة نشرها الفريق في مجلة Nature العلمية ونقلتها وكالة Vice، الخميس، فإن أولى إشارات الراديو الفضائية اكتشفت في عام 2007، ومنذ ذلك الحين يشعر العلماء بالحيرة حول مصدرها.

وكان أحد المصادر، الذي أطلق عليه اسم FRB 121102 واكتشفته عالمة الفيزياء الفلكية الأمريكية لورا سبيتلر في عام 2014، قد أثار بشكل خاص إعجاب علماء الفلك.

وأجريت هذه الملاحظات الأخيرة في الصين بين 29 أوت و29 أكتوبر 2019، باستخدام التلسكوب الراديوي الكروي بفتحة تبلغ خمسمائة متر وتم خلالها تسجيل 1652 دفقة راديوية من هذا المصدر المجهول على مدار 47 يوماً.

يوضح بينغ تشانغ، أستاذ الفيزياء وعلم الفلك بجامعة نيفادا في لاس فيغاس الأمريكية، والمؤلف المشارك للدراسة، أن “هذه هي أكبر عينة من الدفقات الراديوية يتم جمعها حتى الآن”. وأضاف “قد يكون هناك أكثر من آلية لتوليد الإشارات من مصدر واحد، على الرغم من أن الملاحظات من مصادر أكثر تكراراً ضرورية لتأكيد ذلك”.

https://twitter.com/DeloinVital/status/1436008262776901635?s=20

– “كائن فريد”.. “يمازح” علماء الفلك بسلسلة “تغييرات”

واستمر العلماء في عمليعلماء الفلكة البحث والتقصي باستخدام مجموعة تلسكوبات متطورة حيث تم مسح مجرة درب التبانة للبحث عن مصدر النبضات الراديوية الغامضة.

واستطاع العلماء أخيرا تحديد المصدر المجهول من خلال اعتماد تلسكوبات متنوعة تختلف طرق بحثها وتتبعها للنجوم في الفضاء، حيث ظهر “الكائن الغامض” بشكل متقطع ثم اختفى من جديد، الأمر الذي جعل العلماء يقعون في حيرة من أمرهم، بحسب المقال المنشور في مجلة livescience العلمية.

وقالت البروفيسورة، تارا مورفي، المشرفة على البحث الجديد الضخم من معهد سيدني لعلوم الفلك: “لقد قمنا بمسح السماء باستخدام تيلسكوب ASKAP للعثور على كائنات جديدة غير عادية من خلال مشروع يُعرف باسم المتغيرات والعابرات البطيئة (VAST) ، طوال عامي 2020 و 2021″، بحسب المقال المنشور في مجلة scitechdaily العلمية.

بدوره قال المؤلف الرئيسي للدراسة، زيتنغ وانغ: “في البداية اعتقد العلماء أن المصدر نجم نابض، وهو نوع كثيف جدًا من النجوم الميتة الدوارة، أو نوع آخر من النجوم يصدر توهجات شمسية ضخمة. لكن الإشارات الصادرة عن هذا المصدر الجديد لا تتطابق مع ما نتوقعه من هذه الأنواع من الأجرام السماوية”.

لكن من خلال الدراسة الجديدة، اكتشف زيتنغ وانغ، من جامعة سيدني، بالتعاون مع وفريق دولي وعلماء من وكالة العلوم الوطنية الأسترالية (CSIRO) وألمانيا والولايات المتحدة وكندا وجنوب إفريقيا وإسبانيا وفرنسا، اكتشف هذا الجسم الغامض، باستخدام تلسكوب ASKAP اللاسلكي التابع لـ”CSIRO” في غرب أستراليا. وبعد ذلك تمت متابعة الملاحظات الصادرة عنه باستخدام تلسكوب “MeerKAT”  التابع لمرصد علم الفلك الراديوي في جنوب إفريقيا.

ويفترض العلماء أن FRB 121102 يقع في مجرة قزمة في جزء من الفضاء على بعد يقدر بحوالي ثلاثة مليارات سنة ضوئية من كوكب الأرض.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى