صحة

ثلاث طرق يمكن أن يؤثر بها البدر على النوم

يعاني العديد من النّاس من اضطراب في النوم خلال فترات اكتمال القمر والتي تعرف بظاهرة “الأرق القمري” .

ويعتقد العلماء أن هناك بالفعل رابط بين الدورة القمرية وساعة الجسم. وهذا ليس مفاجئا بالنظر إلى أن القمر معروف منذ فترة طويلة بأنه يؤثر على العديد من العمليات على الأرض. من التحكم في المد والجزر إلى التأثير على أنماط السلوك الحيواني. وبالتالي يمكن أن يكون للقمر ارتباط أعمق بكثير في حياتنا هنا على هذا الكوكب مما نعتقد عادة.

الطرق الرئيسية الثلاث

إذ يقول عدد من الخبراء إن هناك ثلاث طرق رئيسية يمكن أن تعني أن “الأرق القمري” يؤثر على نومنا.

ونقلا عن صحيفة “ذي صن” البريطانية. فإن المنجم إنبال هونيغمان يقول إن القمر له صلة أعمق بكوكب الأرض. مما يعتقده كثير من الناس وأن هذا الارتباط يعني أننا سنشعر بعدم الاستقرار.

كما قال إنبال الذي يعمل مع MattressNextDay إن الطريقة الأولى. التي يؤثر بها البدر على نومك هي أنك قد تستغرق خمس دقائق أطول لتغفو.

بحيث وجدت دراسة سويسرية نُشرت في مجلة Journal of Sleep Research أنه في ليلة اكتمال القمر يستغرق الناس في المتوسط ​​خمس دقائق إضافية للنوم.

وأوضح إنبال: “يتحكم القمر في المد والجزر، ويسحب المياه باتجاه الشاطئ ويعيدها مرة أخرى”. وتابع: “يتكون الجسم المتوسط ​​من 70% من الماء. وإذا كان القمر قادرا على تحريك المحيطات بأكملها. فتخيل تأثير ذلك على أجسامنا عند محاولة الاسترخاء “.

وأشار إنبال إلى أن الطريقة الثانية التي يمكن أن تؤثر على نومك هي أنه يمكنك في الواقع أن تفقد 20 دقيقة ثمينة من النوم.

كما أن الدراسة السويسرية وجدت أن الشخص العادي ينام 20 دقيقة أقل في ليلة اكتمال القمر.

وبالإضافة إلى ذلك، في الأيام التي تسبق اكتمال القمر. وبعد ذلك كان لدى كل من الرجال والنساء مستويات منخفضة من هرمون النوم الأساسي. الميلاتونين، في المساء.

وقد أضاف إنبال: “هذا جزء أساسي من دورة النوم والاستيقاظ في الجسم لأنه يساعد جسمك على المزامنة مع الليل والنهار”.

وأخيرا، قال إنبال إن “الأرق القمري” يمكن أن يؤثر أيضا على نومك. لأنه يمكن أن يقلل الوقت الذي تقضيه في النوم العميق بنسبة 30%.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى