موضوع

من أغنى الدول إلى مقبرة ملابس مستعملة وغير مباعة

تعتبر تشيلي مستوردا كبيرا للملابس المستعملة، ويتم التخلص من القطع غير المباعة في صحراء أتاكاما. ترون جانبًا من الكومة الكبيرة لتلك الملابس في ألبوم “سبوتنيك”.

جبل من الملابس المهملة، بما في ذلك سترات عيد الميلاد وأحذية التزلج، يشكّل مشهدًا غريبًا في أتاكاما في تشيلي، أكثر صحراء العالم جفافاً، والتي تعاني بشكل متزايد من التلوث الناجم عن وتيرة الموضة السريعة.

التأثير الاجتماعي للنزعة الاستهلاكية المتفشية في صناعة الملابس – مثل عمالة الأطفال في المصانع أو الأجور السخيفة – كلها أمور معروفة، لكن التأثير الكارثي على البيئة لم يتم الإفصاح عنه كثيرًا.

لطالما كانت تشيلي مركزًا للملابس المستعملة (سيكوند هاند) وغير المباعة، المصنوعة في الصين أو بنغلاديش والتي تمر عبر أوروبا أو آسيا أو الولايات المتحدة قبل وصولها إلى تشيلي، حيث يتم إعادة بيعها في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية.

يصل ما يقرب من 59 ألف طن من الملابس كل عام إلى ميناء إيكيكي في المنطقة الحرة ألتو هوسبيسيو شمالي تشيلي.

يشتري تجار الملابس من العاصمة سانتياغو، الواقعة على بعد 1800 كلم إلى الجنوب، بعضها، بينما يتم تهريب الكثير إلى دول أمريكا اللاتينية الأخرى. لكن الملابس التي يمكن بيعها تُقدر بما لا يقل عن 39 ألف طن ينتهي بها المطاف في مكبات القمامة في الصحراء.وقال أليكس كارينو، موظف سابق في منطقة الاستيراد في الميناء لوكالة “فرانس برس”:”هذه الملابس تصل من جميع أنحاء العالم.

وما لا يتم بيعه إلى سانتياغو ولا يتم إرساله إلى دول أخرى يبقى في المنطقة الحرة” حيث لا يدفع أحد الرسوم الجمركية اللازمة لأخذها”.

من جانبه قال فرانكلين زيبيدا، مؤسس شركة “إيكوفيبرا” (EcoFibra)، التي تصنع الألواح العازلة باستخدام الملابس المهملة:”المشكلة هي أن الملابس ليست قابلة للتحلل البيولوجي وتحتوي على منتجات كيميائية، لذا فهي غير مقبولة في مكبات النفايات البلدية. أردت أن أتوقف عن أن أكون سبب المشكلة، وأن أبدأ في أن أكون حلاً لها”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى