موضوع

قصر رياس البحر.. حصن الجزائر الذي صمد لثلاثة قرون

على الواجهة البحرية الوُسطى لمدينة الجزائر العاصمة، ينتصب حصن عملاق يُرى من بعيد.

تعرفه المدينة ويعرفها منذ مئات السنين، فقد دافع عنها طيلة ثلاثة قرون ضد الغزو الأوروبي، إنه “قصر رياس البحر”.

حصن عثماني

بنى العثمانيون هذا الحصن سنة 1576 أسفل حي القصبة العتيق بأمر من رمضان باشا.

الحاكم العثماني للجزائر سنتي 1576 و1577، واستمر بناؤه سنوات طويلة، حيث كانت السلطات توسّعه في كل مرة وتطوّره لزيادة مساحته وقدرته على مواجهة الهجمات الأوروبية.

يُعرف قصر رياس البحر أيضا باسم “الحصن 23″، وهي تسمية أطلقتها عليه السلطات الاستعمارية الفرنسية.

ولقيمته التاريخية صنّفته المنظمة الأممية للثقافة والعلوم “يونيسكو” سنة 1990 تراثا عالميا محميّا، ضمن مدينة القصبة الأثرية المحمية ومعالمها الأخرى.

مناعة عابرة للقرون

وصَف الرحالة الأميركي وليام سبنسر هذا الحصن في كتابه “الجزائر في عهد رياس البحر”.

قائلا “أما القصبة فقد أحيطت بقلاع واستحكامات مجهزة بقوة نارية للدفاع عن مدينة الجزائر. لقد كان مجموع القوة النارية عظيما”.

ويضيف “لقد ​استحقت مدينة الجزائر المحروسة اسمها عن جدارة كاملة من تلك الاستحكامات التي بناها الأتراك.

فقد قوّوا دفاعاتها بعناية كبيرة وبدرجة عالية من المهارة العسكرية وحافظوا عليها بعناية مماثلة”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى