صحة

علماء يطورون اختبارًا جديدًا لكوفيد

طور علماء أميركيون اختبارًا لكوفيد شديد الحساسية يعتمد فقط على مجموعة أدوات منخفضة التقنية وهاتف ذكي. ويمكن استخدام هذا الاختبار بديلًا أسرع وأرخص لاختبار “بي سي آر”. 

وقال الفريق الذي يقف وراء اختبار اللعاب ومدته 25 دقيقة: إنه يوفر منصة موثوقة للغاية للاختبار في مكان العمل أو في المنزل.

ويتطلب الاختبار  صندوقًا من الورق المقوى ولوحة تسخين صغيرة ومصباح LED يمكن إنتاجه بأقل من 75 جنيهًا إسترلينيًا، بحسب صحيفة “الغارديان”. 

وتبلغ تكلفة إجراء الاختبار، بما في ذلك الكواشف، حوالي عُشر اختبار “بي سي آر”، وهي أيضًا أرخص من اختبار كوفيد السريع. ونُشرت نتائج الفريق في مجلة “جاما نتوورك أوبين”. 

وقال الدكتور مايكل ماهان، من جامعة كاليفورنيا، سانتا باربرا والمؤلف الرئيسي: “مع ظهور متغيرات كوفيد الجديدة على مستوى العالم، يظل الاختبار والكشف ضروريين لجهود مكافحة الجائحة”. 

وأضاف: “ما يقرب من نصف سكان العالم يمتلكون هاتفًا ذكيًا، ونعتقد أن هذا يحمل إمكانات مثيرة لتوفير وصول عادل ومتساوٍ إلى طب التشخيص الدقيق”. 

تضخيم الحمض النووي

ويستخدم الاختبار الجديد عملية تسمى تضخيما متساوي الحرارة بوساطة الحلقة (المصباح) لتضخيم الحمض النووي الريبي الفيروسي في اللعاب واكتشاف الجينات المستهدفة المحددة. 

ويستخدم التطبيق، المتاح مجانًا، كاميرا الهاتف الذكي لقياس التغيرات اللونية التي تشير إلى تفاعل كيميائي، ويحدد التشخيص في غضون 25 دقيقة.

وعند اختباره على 50 مريضًا مصابًا بكوفيد؛ تطابقت النتيجة مع اختبار “بي سي آر”. وتم تطبيق التقنية نفسها بنجاح أيضًا في تشخيص عدوى الأنفلونزا.

وقال ألكسندر إدواردز، من جامعة ريدينغ: “إن العمل يوضح أنه من الممكن نقل الاختبار خارج المختبر”. وأضاف: “هذا التقرير المثير للاهتمام مهم في إظهار دقة اختبار بسيط نسبيًا للفيروس في مسحات من العينات السريرية”.

وتابع: “ومع ذلك، فقد أظهرت العديد من المجموعات البحثية الأخرى بالفعل أن هذا النوع من التكنولوجيا وتبسيط الاختبار يمكن أن ينجح. يظل التحدي هو كيفية تقديم منتجات واسعة النطاق بناءً على هذا النوع من التكنولوجيا، وصنع منتجات بسيطة وسهلة المنال يمكن للناس الاستفادة منها”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى