علوم وتقنيةموضوع

باحثون: الأجهزة الذكية ستقرأ العقول وتراقب الصحة في المنازل بحلول2030

قال باحثون إن الأجهزة الذكية التي نتحكم فيها بأذهاننا أو التي تصف الدواء بصوت العطس يمكن تركيبها في المنزل العادي بحلول نهاية العقد.

وقدر تقرير أنه بحلول عام 2030، سيتفاعل الشخص العادي مع جهاز ذكي كل 18 ثانية، وتوفر الأجهزة الذكية 45 مليار دولار سنوياً في مجال الرعاية الصحية في العالم.

وأوضح موقع “ميل أونلاين” أن الدراسة التي أجرتها شركة فودافون سألت خبراء في قطاعات الرعاية الصحية والنقل وتغير المناخ عن تنبؤاتهم التقنية.

وتوقع خبراء أنه في أعقاب الوباء، سيزود المنزل العادي بأجهزة لمراقبة صحتنا.

ويتضمن ذلك مرايا ذكية لاكتشاف التغيرات غير الطبيعية في بشرتنا أو مكبرات الصوت الذكية التي يمكنها طلب وصفة طبية إذا سمعت السعال والعطس.

سيتم دعم أنشطتنا اليومية في المنزل عبر «الأجهزة القابلة للارتداء» – مثل تلك التي يمكنها اكتشاف إشارات الدماغ وتنفيذ الأوامر دون أن يضطر المستخدمون إلى التحدث. وبدلاً من أصواتنا، سوف تسيطر على تلك الأجهزة أفكارنا الصامتة.

وتفتح واجهات الدماغ والكمبيوتر هذه إمكانية مستقبل بدون شاشات أو «ميتافيرس» أو العالم الافتراضي ثلاثي الأبعاد الذي يراهن عليه مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج.

وتشمل التوقعات الأخرى الطبيعة الذكية التي تشمل الاتصال المدمج في الأشجار والأراضي العشبية وحتى المحيطات لمراقبة تغير المناخ ومكافحته.

ومع أقل من 10 سنوات لتحقيق هدف الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة، يعتقد التقرير أن مثل هذه التكنولوجيا يمكن أن تساعد في تقليل الانبعاثات العالمية بنسبة تصل إلى الثلث.

في غضون ذلك، ستكون المدن الذكية حاسمة في تحديد مكان إهدار الطاقة، وإعادة توزيعها على المنازل أو الأماكن الأخرى.

وبشكل عام، مع احتمال أن يستحوذ الاتصال على حياتنا، من المتوقع أن يتفاعل البريطانيون مع جهاز ذكي 4800 مرة في اليوم بحلول عام 2030.

ومن المتوقع أن يصل عدد الأجهزة المتصلة إلى 125 ملياراً على مستوى العالم بحلول عام 2030 – أي ما يعادل 16 جهازاً لكل من سكان العالم.

ومن أكثر التوقعات اللافتة للنظر هي أن التكنولوجيا لن تحتاج بعد الآن للاستجابة للصوت – وبدلاً من ذلك ستكتشف الإشارات في الدماغ.

ويشير التقرير إلى أنه سيسمح للمستخدمين بتدوين ملاحظات ذهنية أو التواصل بصمت مع أجهزتهم.

وبدأ الصراع بالفعل بين عمالقة التكنولوجيا الذين يخزنون عينات ضخمة من المعلومات عن كل مواطن – لكن التقرير يشير إلى أن البيانات الشخصية ستصبح شكلاً جديداً من أشكال العملة.

ويقول التقرير إن المستهلكين في المستقبل سيطالبون بخدمات وخبرات شديدة الخصوصية في مقابل ذلك.

يتنبأ الباحثون أيضاً بتجربة تسوق هجينة بين العالم الافتراضي والعالم الحقيقي أثناء تجولنا في السيارات ذاتية القيادة.

وباستخدام الصور المُجسمة، ستتمكن العلامات التجارية من عرض أحدث مجموعاتها للركاب – قبل تسليمها إلى المتجر.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى