موضوع

“لون جديد” لم نكتشفه من قبل.. ظهر على منصة “تيك توك”.. كيف؟

شاركت كيت بيكون، مقطع فيديو عبر حسابها على “تيك توك” تجربتها وأنها اكتشفت لونا لا يمكن لأجهزة التلفزيون والشاشات على إنتاج هذا اللون، حسبها طبعا.

وتحدت متابعيها، البالغ عددهم 1.4 مليون بالتجربة  عن طريق النظر إلى نقطة بيضاء صغيرة وسط الصورة، لمدة 30 ثانية تقريبا لاكتشاف “اللون الأزرق السيان (السماوي) الحقيقي”.

والنقطة البيضاء محاطة بدائرة حمراء كبيرة وخلفية زرقاء. وبمجرد انتهاءالـ30 ثانية، أغمض عينيك بإحكام، ثم افتحهما مجددا و”سترى كرة متوهجة وهذا هو اللون الحقيقي للسماوي”.حسبما تقول بيكون.

وفي الواقع، معظم الشاشات غير قادرة على إنتاج السماوي في أنقى صوره، وهذا لأن معظمهم يستخدمون وحدات البكسل باللون الأحمر والأخضر والأزرق، والمعروفة باسم نموذج ألوان RGB، لإنشاء مجموعات متنوعة.

ووصف المستخدمون على “تيك توك” اللون “السماوي الحقيقي” بأنه “جميل” وأنه أصبح “لونهم المفضل الجديد” بعد رؤيته بفضل الوهم البصري.

ويشرح أحد الخبراء أن رؤية اللون “الأزرق السماوي الحقيقي” تعود إلى ظاهرة تعرف باسم “الصورة اللاحقة”، وهي صورة تستمر في الظهور في العين بعد فترة من التعرض للصورة الأصلية.  وذلك يرجع إلى تحفيز خلايا اللون المخروطي.

وإذا قمت بالتحديق في لون ما لبعض الوقت، فإن الخلايا المخروطية التي تستجيب لهذا اللون تصبح مقاومة للحرارة لفترة قصيرة من الوقت حتى يقع تحفيز خلايا اللون المخروطية الأخرى. وهذا هو المبدأ الذي يحرك الصورة اللاحقة.

وتقع الخلايا المخروطية في شبكية العين ويستجيب كل نوع من الأنواع الثلاثة لأطوال موجية مختلفة من الضوء، لذا فإن التركيز على لون واحد سيؤدي إلى زيادة تحفيز هذه الخلايا وإزالتها من الحساسية.

وعندما تقوم في النهاية بتغيير التركيز إلى شيء آخر غير لون واحد، فإن الخلايا المخروطية الأقل حساسية تظهر “عكس” اللون الأصلي.

المصدر: ذي صن


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى