صحة

دراسة حديثة.. حاسّة الشمّ لدى الإنسان تدهورت مع الزمن

كشفت دراسة جديدة نشرت في مجلّة (بلوس جينيتكس) الأمريكية العلمية عن وجود طفرة في مستقبل رائحة الجسم، الأمر الذي يجعل من الصعب التقاط الروائح الكريهة.

وقال موقع (ساينس ديلي) العلمي، إن كل شخص يختبر الروائح بطريقته الفريدة، حيث إن نفس الرائحة يمكن أن تكون جميلة أو شديدة للغاية أو حتى غير قابلة للاكتشاف لدى أنوف مختلفة.

وأضاف الموقع أنه يمكن للعلماء الجمع بين هذه الاختلافات في إدراك الرائحة وعلم الوراثة للشخص، لاكتشاف دور مستقبلات الرائحة المختلفة.

ويعتقد العلماء أن مستقبلات الرائحة لكل من العرق والعطور أصبحت الآن أقل حساسية، مشيرين إلى أن حاسة الشم لدى البشر والرئيسيات الأخرى تدهورت بمرور الوقت بسبب التغيرات في الجينات التي ترمز لهذه المستقبلات.

وفحص الباحثون خلال الدراسة جينومات 1000 شخص صيني، للعثور على الاختلافات الجينية المرتبطة بكيفية إدراك المشاركين لـ10 روائح مختلفة، ثم كرروا التجربة لـ6 روائح في مجموعة سكانية متنوعة عرقيًّا من 364 شخصا لتأكيد نتائجهم.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى