موضوع

انتصار طارق بن زياد في معركة “وادي لكة” ..وبداية فتح الأندلس

معركة “وادي لكة” كانت بداية فتح الأندلس، أطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى نهر “لكة” الذي يسمى بالإسبانية “جواديليتي”، وأطلق عليها الإسبان اسم معركة “بحيرة لاخندا”، تعتبر من أهم المعارك الحربية التي انتصر فيها المسلمون خلال شهر رمضان في 28 عام 92 هـ/ 711م، بقيادة طارق بن زياد وبجيش صغير لا يتعدى 120 ألف جندي مقابل جيش القوطيين الضخم، الذي يقدر بـحوالي 100 ألف جندي، وكانت المعركة مقدمة لفتح كامل المدن الإسبانية.

بعد فتح القائد الإسلامي موسى بن نصير بلاد المغرب حتى المحيط الأطلنطي، وبسط سيطرته على جميع المدن المغربية وأصبحت تابعة للحكم الأموي، ماعدا مدينة “سبتة” الواقعة على البحر المتوسط، والتي كانت حصنا منيعا للقوطيين في إسبانيا، وظلت تحت الحكم القوطي في ظل تواجد الجيش الإسلامي بقيادة بن نصير الذي لم ينجح في دخولها.

وعين القوطيون في إسبانيا حاكما على سبتة يسمى “يوليان”، في مقابل الوالي “طارق بن زياد”، الذي كان يحكم جميع أراضي المغرب الأقصى، خلال هذا الوقت وقع صراع داخلي على الحكم في إسبانيا.

فكر الملك المخلوع “وامبا” في الاستعانة بالمسلمين في حربه ضد رودريك، لمواجهة سيطرته على إسبانيا، واستعان بالوالى المؤيد له “يوليان”، حاكم مدينة سبتة ، للاتصال بالوالي طارق بن زياد ليعرض عليه تسليم مدينة سبتة للمسلمين، والمساعدة في فتح الأندلس مقابل الاستعانة بجيش طارق بن زياد في مواجهة الملك رودريك، فأسرع طارق بن زياد بعرض الطلب على القائد موسى بن نصير الذي أرسله للوليد بن عبدالملك أمير المؤمنين، الذي وافق على الطلب.

بدأ القائد موسى بن نصير التحضير لحرب القوط وفتح الأندلس بمساعدة وامبا في إسبانيا، ويوليان في سبتة، وأرسل فرقة استطلاع من مدينة طنجة إلى الأندلس قوامها 100 فارس و400 رجل محملين على أربعة مراكب بقيادة “طريف بن مالك”، وهو من أبطال المسلمين ، واستطاعت هذه السرية دخول الأندلس والرجوع دون أي خسائر تذكر من الرجال أو العتاد.بعد عودة السرية سالمة، وحضر جيشا مكونا من 7 آلاف جندي بقيادة طارق بن زياد، وانطلق الجيش من مدينة “سبتة” بعد تسليمها للمسلمين بناء على الاتفاق الذي عرضه يوليان الوالي ووسيط الملك وامبا في إسبانيا، قاصدا “قادس” في الأندلس، واستطاع جيش زياد أن يدخلها دون مقاومة كبيرة، ثم اتجه بعدها إلى الجزيرة الخضراء “جبل طارق”، التي واجه فيها مقاومة عنيفة أدت إلى خسائر كبيرة في صفوف المسلمين، فأسرع بمكاتبة موسى بن نصير لإرسال مدد إليه، وبالفعل توجه 5000 جندى بقيادة “طريف بن مالك” لمعاونته في فتح الجزيرة الخضراء.

دارت معركة عنيفة استمرت ثمانية أيام، على ضفاف وادي لكة، قاوم فيها جيش وامبا مقاومة شرسة، وكان لانسحاب لواءين كاملين من المعركة أثر كبير لهزيمة القوط وجيشهم   بعد ذلك، بالإضافة إلى موت رودريك نفسه ومعه العديد من قادة الجيش، ما أدى إلى الهزيمة القاسية والساحقة للقوط وجيشهم في 28 رمضان عام 92هـ- 711م، وفرار الباقي منهم من المعركة، فقام زياد بمطارتهم وتعقبهم.

كان للانتصار الكبير الذي تحقق في “وادي لكة” أكبر الأثر في فتح باقي مدن الأندلس، واتجه زياد في عام 93هـ- 712م نحو”طليطلة”، كما أرسل قوات لفتح باقي المدن في الأندلس، وأرسل “مغيث الرومي” على رأس فرقة مكونة من 700 جندي لفتح قرطبة، وقاد موسى بن نصير جيشا مكونا من 18 ألف جندي لنصرة ومساندة جيش طارق بن زياد في فتح الأندلس من الجنوب والغرب واستطاع فتح أراجون، واستوليا وبرشلونة، وسرقطة، وغيرها من المدن الإسبانية.

زر الذهاب إلى الأعلى