موضوع

النساء تقطعن أصابعهن حزنا .. في قبيلة داني البدائية بغينيا الجديدة

تعيش قبيلة “داني” في مرتفعات غرب جزيرة غينيا الجديدة، في الجزء التابع لدولة إندونيسيا، حيث تنقسم الجزيرة التابعة جغرافياً لقارة أستراليا إلى نصفين، واحداً منهما مستقل بذاته ويحمل اسم دولة “بابوا غينيا الجديدة”، بينما يتبع النصف الآخر دولة إندونيسيا، التي تقع جميع أراضيها الباقية في المنطقة الجنوبية الشرقية من قارة آسيا.

تم اكتشاف القبيلة وتسجيل وجودها للمرة الأولى عام 1938، عن طريق عالم الحيوان الأمريكي “ريتشارد أرشبولد”، الذي كان في رحلة استكشافية علمية بجزيرة غينيا الجديدة، حين رأى “ريتشارد” بعض أفراد القبيلة لأول مرة عندما كان يستكشف غابات وجبال الجزيرة باستخدام الطائرة.

نشر المصور الإيطالي “جيانلوكا تشانديني” صوراً مميزة لأفراد قبيلة “داني” البدائية، بعد أن ذهب في رحلة لجزيرة غينيا الجديدة، وعاش مع القبيلة لبعض الوقت، حتى وثق به زعماء القبيلة وسمحوا له بالتقاط الصور.

اشتهرت القبيلة في الماضي بممارستها لعادة أكل لحوم البشر، إلا أن بعض التقارير تؤكد امتناع أفراد القبيلة عن ممارسة هذه العادة الوحشية منذ تسعينيات القرن العشرين، خاصة مع زيادة سيطرة الحكومة الإندونيسية على الجزيرة، ومحاولتها إخضاع القبيلة لبعض القوانين التي تمنعهم من ممارسة بعض العادات التي يمكن وصفها بالهمجية أو غير الإنسانية. تشتهر القبيلة بعادة تحنيط الجثث، حيث يعتقد العلماء أن القبيلة تحتفظ بعدد 7 مومياوات لزعماء سابقين للقبيلة، وإن كان المصور “جيانلوكا” لم يرى إلا مومياتان اثنتين فقط، كان عمر واحدة منهما أكثر من 250 عاماً.

من العادات البدائية المثيرة للجدل في قبيلة “داني” عادة قطع عقل أصابع النساء عند موت أحد أقاربهم، حيث تستخدم بلطة كبيرة مصنوع نصلها من الصخر في قطع عقلة واحدة من أصابع يد أي امرأة بالغة يموت أحد أفراد أسرتها، بغرض استرضاء روح الميت، وعلى الرغم من اعتقاد الكثيرين أن القبيلة قد توقفت عن هذه العادة أيضاً إلا أن النساء اللاتي تم قطع بعض العُقلات من أصابعهن ما زلن موجودات بالقبيلة، وقد تمكن المصور الإيطالي من تصوير بعضهن.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى