صحة

اليوم العالمي للامتناع عن التدخين في 2022 يركز على الأضرار البيئية

خصصت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها في كل مكان يوم 31 مايو (أيار) من كل عام باليوم العالمي للامتناع عن التدخين.

مع إبراز المخاطر الصحية المرتبطة بتعاطي التبغ والدعوة إلى وضع سياسات فعالة للحد من استهلاكه.

ويعد تعاطي التبغ أهم سبب منفرد للوفيات التي يمكن تفاديها على الصعيد العالمي.

علماً بأنه يؤدي حالياً إلى إزهاق روح واحد من كل عشرة بالغين في شتى أنحاء العالم، حسبما أفادت منظمة الصحة العالمية.

وذكر تقرير لشبكة «سي إن بي سي» الأميركية أن أكثر من ثمانية ملايين شخص في جميع أنحاء العالم يلقون حتفهم كل عام بسبب استخدام التبغ، وأنه إذا استمر استهلاك التبغ بالوتيرة الحالية.

فمن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم بشكل كبير بحلول عام 2030.

مثل هذا الوضع سيمنع العالم من تحقيق أجندة التنمية المستدامة.

والتي تهدف إلى تقليل الوفيات الناجمة عن الأمراض المرتبطة بالتبغ بمقدار الثلث بحلول عام 2030.

في كل عام، يتم الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن التدخين بموضوع مختلف يتعلق بالتبغ وصناعته.

والهدف من ذلك هو زيادة الوعي بأضرار استخدام التبغ بأي شكل من الأشكال والآثار الصحية السلبية للتعرض للتدخين السلبي.

ففي العام الماضي، اختارت منظمة الصحة العالمية أن تكون الحملة بعنوان «التزم بالإقلاع عن تعاطي التبغ أثناء جائحة كوفيد – 19» للتوعية بتهيئة بيئات صحية مواتية للإقلاع عن تعاطي التبغ.

وهذا العام، اختارت المنظمة أن يكون موضوع اليوم العالمي للامتناع عن التدخين هو حماية البيئة


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى