موضوع

القات..المخدر الذي يستهلك بدون رقابة ..يسميه اليمنيون “التخزين”

تسمّى عملية مضغ القات في اليمن بـ”التخزين”، ويمضغ “المُخزِّن” كمية من أوراق نبتة القات بفمه، الأمر الذي يجعله يمتص عصارة الأوراق التي تؤدي إلى شعوره بالراحة بينما تنتفخ وجنتاه بالقات. يباع القات يومياً في أسواق مخصّصة له، ويتألف من أنواع وأشكال متعددة لكل نوع منها سعره. ومن الضروري على متناوِل القات أن يأكل جيداً قبل عملية “التخزين”، لأن القات يفقد “لذّته” إذا جرى مضغه والمعدة فارغة، بحسب ما يقول العديد ممّن يداومون على “تخزينه”.

ويستحوذ القات على الجزء الأكبر بين تصنيف المحاصيل الزراعية في اليمن، ويعتبر سبباً رئيسياً لنضوب المياه الجوفية.

ووفقاً لمدير إدارة الموارد المائية المشتركة في “منظمة التعاون الفني الألماني” في اليمن جيرهارد ليشتنثلر، فإن هناك 13500 بئر عشوائية في حوض صنعاء فقط قد حُفرت خصيصاً لري أشجار القات.

تسبّب النبتة آثاراً سلبية كبيرة على تنمية اليمن، إذ تستهلك من 25 إلى 30 في المائة من دخل الأسر. وإلى جانب شعور “المُخزِّن” بالنشوة واليقظة، قد يشعر في أحيان كثيرة بالقلق والتوتر.

كما أن لهذه النبتة تاثير على القدرات الجنسية للرجل حيث وفي مرحلة الهبوط يفقد المستهلك قدرته الجنسية ما تسبب في تفكك أسر بكاملها نتيجة الشكوى المتكررة للزوجات احتجاجا على الآثار المدمرة للقات على صحة أزواجهم الجنسية، علما أن القات مادة مستهلكة من قبل شعوب شرق أفريقيا.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى