موضوع

الرجل الذي ولد قزما ومات عملاقاً.. القصة الكاملة !

آدم راينر هو الرجل الوحيد في التاريخ الذي تم تسجيله على أنه قزم وعملاق خلال حياته. في سن 21 عاما كان طول آدم يزيد قليلاً عن 4 أقدام أي حوالي 1.30م.كانت أمنية آدم في شبابه أن يصبح أطول ، وقد تحققت أمنيته فعلا لأنه في وقت وفاته كان عملاقًا حيث كان طوله أكثر من 7 أقدام أي حوالي  2.40 م. ومع ذلك ، فإن هذا الطول الفارع كان مصحوباً بالعديد من التعقيدات والمشاكل التي يمكن أن نلخصها في عبارة “كن حذراً مما تتمناه”!

ولد آدم راينر عام 1899 في مدينة جراتس بالنمسا. لا يُعرف الكثير عن حياته الشخصية. هذا لأن الاهتمام الذي يحيط به ينبع من حالته الخاصة التي دفعته إلى كونه قزماً وعملاقاً في آن واحد. إلى جانب هذه النقطة ، لم يكن أي شيء آخر عن حياته يحظى بإهتمام خاص.

كان والدا آدم كلاهما متوسطا ​​الطول. عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى عام 1914م ، حاول ادم الالتحاق بالجيش. في هذه المرحلة ، كان طوله 4 أقدام و 6 بوصات فقط (140 سم) فصنفه الأطباء على أنه قزم ، ولم يكن الاقزام يقبلون في الجيش في ذلك الزمان على اعتبار ان القزم سيكون عائقًا وليس إضافة مفيدة للجيش.

بعد مرور عام نما آدم بمقدار بوصتين فتقدم مرة اخرى للانضمام إلى الجيش. لكن تم رفضه ايضا باعتباره اقل من الطول المطلوب لدخول الجيش. وتظهر سجلاته الطبية أيضًا أنه كان نحيفًا جدًا. في سن 21 يتوقف معظم الناس عن النمو ، لكن آدم بدأ في النمو بتلك السن وبمعدل ينذر بالخطر. في عام 1932م عندما كان آدم يبلغ من العمر 33 عامًا كان قد وصل إلى ارتفاع 7 أقدام وبوصتين (220 سم). إلى جانب طفرة النمو الشديدة ، طور آدم أيضًا انحناء حاد في العمود الفقري.

صُدم الأطباء بطفرة نمو آدم المفاجئة. بدأ طبيبان على وجه الخصوص بإجراء فحوصات على آدم لمحاولة تحديد سبب النمو المفاجئ. توصل الدكتور ماندل والدكتور ويندهولز إلى استنتاج مفاده أن آدم يعاني من ورم في الغدة النخامية.

ومرض ضخامة الأطراف هو اضطراب هرموني يحدث عندما تفرز الغدة النخامية الكثير من هرمون النمو خلال مرحلة البلوغ. عندما يحدث هذا ، يزداد حجم العظام ، بما في ذلك عظام اليدين والقدمين والوجه. عدد قليل من المصارعين المشهورين يعانون من هذه الحالة بما في ذلك:

كان لآدم السمات النموذجية لشخص مصاب بتضخم الأطراف. وشملت هذه يديه وقدميه المتضخمة. كان وجهه ممدوداً للغاية نتيجة جبهته وفكه البارزين. بالإضافة إلى أن شفتيه كانت أكثر سمكًا بكثير من الإنسان العادي وكانت أسنانه متباعدة بشكل كبير.

قرر الدكتور ماندل والدكتور ويندهولز إجراء عملية جراحية لآدم في محاولة لإزالة الورم وإيقاف نمو آدم المستمر. كانوا مدركين أن فرصة نجاح العملية ضئيلة لأنه في هذه المرحلة كان الورم قد نما بالفعل لأكثر من عشر سنوات.

بعد أشهر من الجراحة ، تم قياس حجم آدم. لم يكن قد نما أطول ، لكن انحناء العمود الفقري أصبح بوضع اسوأ مما يشير إلى أنه لا يزال ينمو ، وإن كان بمعدل أبطأ بكثير.

أخذت صحة آدم بالتدهور حيث بدأ يعاني من فقدان السمع وفقد البصر في عينه اليمنى. كما ساء انحناء العمود الفقري مما أدى إلى ان يصبح طريح الفراش. لقد بقي في الفراش طوال ما تبقي من حياته.

توفي آدم في الرابع من مارس عام 1950م. عن عمر ينهز 51 عاماً فقط.

في وقت وفاته كان طول آدم 7 أقدام و 8 بوصات (243 سم). ويظل الرجل الوحيد في التاريخ الذي كان قزماً وعملاقاً في خلال حياته.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى