موضوع

من هم أول من استخدم المظلة الواقية من الشمس ؟

في مملكة آشور كان للملوك فقط الحق في الحماية بمظلات متقنة الصنع، بسبب البيئة الشبيهة بالصحراء في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، لم يجد المصريون والآشوريون أبدًا حاجة لعزل المظلات المقاومة للماء وإنشاء المظلات، مع ذلك حدث هذا الاختراع في الصين في القرن الحادي عشر قبل الميلاد، حيث بدأ النبلاء والملوك في استخدام المظلات الحريرية والمضادة للماء كدليل على القوة، حمل الإمبراطور الصيني مظلة وكانت حيث كانت تلك المظلة متقنة الصنع، انتشر تقليد مماثل في جميع أنحاء المنطقة واستخدم حكام سيام وبورما مظلات شبيهة لها.

بدأت الصين في صنع المظلات الأولى من الحرير والورق، أول مظلات من الحرير في الصين كانت تمثل أعمالًا فنية حقيقية وكانت بسبب ذلك مقصورة فقط على التجار الأثرياء والعائلات النبيلة وأفراد العائلة المالكة، تم إنشاؤها من إطارات من لحاء التوت والخيزران التي لا يقل عمرها عن خمس سنوات وقام العمال الصينيون برسم الجزء العلوي من الحرير بتصاميم مختلفة من التنانين والطبيعة والمناظر الطبيعية والحيوانات والأشكال والزهور ومشاهد من أساطيرهم وكتاباتهم.   في بعض الأحيان في القرن الأول قبل الميلاد، ظهرت المظلات الورقية الأولى وكانت مخصصة للإناث الثريات اللائي اعتبرن  المظلة كجزء لا يتجزأ من إكسسوارات الموضة، على الرغم من أنّ المظلات المصنوعة بعناية من الورق والحرير تزن بضع مئات من الجرامات فقط، إلّا أنّها كانت قادرة على حماية حامليها من المطر أو الشمس بسبب طريقة صنعها المتقنة وبسبب ندرتها وارتفاع تكلفتها، سرعان ما أصبحت المظلات رمزًا للقوة في الصين والدول الآسيوية المحيطة.


فقط مع وصول عصر النهضة، عادت المظلة إلى الشعبية وغالبًا ما كان ذلك بسبب النبلاء والملوك في أواخر القرن السادس عشر والقرن السابع عشر في فرنسا وإيطاليا وإنجلترا (ربما تحت تأثير الصين)، بحلول ذلك الوقت كانت المظلات تُصنع من الحرير وغيره من المواد باهظة الثمن التي لم توفر حماية دائمة من المطر ولكن شكلها العام وتصميمها (المعزز بالتكنولوجيا الحديثة التي أتاحت سهولة الفتح والإغلاق) كان يشبه إلى حد كبير تلك التي كانت تستخدمها النساء الرومانيات واليونانيات في القرن الرابع قبل الميلاد.

أول استخدام مسجل لمظلة واقية من الشمس من مصر القديمة، منذ أكثر من 3500 عام، تم استخدام المظلات المصرية في البداية مع تشكيلات بسيطة لأوراق النخيل متصلة بعصا وسرعان ما تطورت المظلات المصرية إلى شيء كان يستخدمه النبلاء والزعماء الدينيون والملوك، في تلك الأوقات، كان يُنظر إلى المظلات على أنّها ثقافة بشرة شاحبة لم تمسها الشمس، العديد من اللوحات الهيروغليفية الموجودة في الآثار المصرية القديمة تصور حياة الملوك والتي كانت جميعها تحتوي على مظلات فوق رؤوسهم.


في مملكة آشور كان للملوك فقط الحق في الحماية بمظلات متقنة الصنع، بسبب البيئة الشبيهة بالصحراء في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، لم يجد المصريون والآشوريون أبدًا حاجة لعزل المظلات المقاومة للماء وإنشاء المظلات، مع ذلك حدث هذا الاختراع في الصين في القرن الحادي عشر قبل الميلاد، حيث بدأ النبلاء والملوك في استخدام المظلات الحريرية والمضادة للماء كدليل على القوة، حمل الإمبراطور الصيني مظلة وكانت حيث كانت تلك المظلة متقنة الصنع، انتشر تقليد مماثل في جميع أنحاء المنطقة واستخدم حكام سيام وبورما مظلات شبيهة لها.

بدأت الصين في صنع المظلات الأولى من الحرير والورق، أول مظلات من الحرير في الصين كانت تمثل أعمالًا فنية حقيقية وكانت بسبب ذلك مقصورة فقط على التجار الأثرياء والعائلات النبيلة وأفراد العائلة المالكة، تم إنشاؤها من إطارات من لحاء التوت والخيزران التي لا يقل عمرها عن خمس سنوات وقام العمال الصينيون برسم الجزء العلوي من الحرير بتصاميم مختلفة من التنانين والطبيعة والمناظر الطبيعية والحيوانات والأشكال والزهور ومشاهد من أساطيرهم وكتاباتهم.   في بعض الأحيان في القرن الأول قبل الميلاد، ظهرت المظلات الورقية الأولى وكانت مخصصة للإناث الثريات اللائي اعتبرن  المظلة كجزء لا يتجزأ من إكسسوارات الموضة، على الرغم من أنّ المظلات المصنوعة بعناية من الورق والحرير تزن بضع مئات من الجرامات فقط، إلّا أنّها كانت قادرة على حماية حامليها من المطر أو الشمس بسبب طريقة صنعها المتقنة وبسبب ندرتها وارتفاع تكلفتها، سرعان ما أصبحت المظلات رمزًا للقوة في الصين والدول الآسيوية المحيطة.


فقط مع وصول عصر النهضة، عادت المظلة إلى الشعبية وغالبًا ما كان ذلك بسبب النبلاء والملوك في أواخر القرن السادس عشر والقرن السابع عشر في فرنسا وإيطاليا وإنجلترا (ربما تحت تأثير الصين)، بحلول ذلك الوقت كانت المظلات تُصنع من الحرير وغيره من المواد باهظة الثمن التي لم توفر حماية دائمة من المطر ولكن شكلها العام وتصميمها (المعزز بالتكنولوجيا الحديثة التي أتاحت سهولة الفتح والإغلاق) كان يشبه إلى حد كبير تلك التي كانت تستخدمها النساء الرومانيات واليونانيات في القرن الرابع قبل الميلاد.




اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى