موضوع

رياس البحر يعودون إلى الجزائر على هامش القمة العربية

يحتضن قصر رياس البحر، بداية من أول نوفمبر المقبل، معرضا، يدوم سنة كاملة، حول رياس البحر. وهذا، في إطار النشاطات المرافقة للقمة العربية، المزمع عقدها في الفاتح نوفمبر المقبل.

ويجمع المعرض تاريخ الرياس والحقبة العثمانية في الجزائر، حيث يضم كل ما له علاقة بالرياس، من ألبسة وأعلام وأسلحة وسفن.

كما يشمل المعرض، الذي يدوم سنة كاملة، شقين: شق خاص بالمعرض وشق يتعلق بالجانب الأكاديمي.

حيث سيعرف قصر الرياس عقد جلسات ومحاضرات، ينشطها مختصون في التاريخ العثماني بالجزائر.

حول فترة حكم الرياس بالجزائر، بقادتها وأسمائهم ومميزات هذه الفترة وما عرفته من أحداث تاريخية.

ويأتي هذا المعرض في سياق النشاطات المرافقة للقمة العربية بالعاصمة، التي تستعد لاحتضان عدد من التظاهرات على الهامش، خاصة وأن هذا الحدث يأتي تزامنا مع الاحتفال بستينية الاستقلال.

وتحسبا لهذا الحدث، تم إسناد عملية تهيئة وتزيين معالم العاصمة لولاية الجزائر.

حيث يشرف الوالي شخصيا على العملية بصفته رئيس اللجنة الفرعية للتحضير للحدث بالتعاون والشراكة مع وزارة الثقافة ممثل في الديوان الوطني لتسير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية.

الذي سيتولى مهمة إعادة تهيئة متاحف العاصمة وفتحها أمام الزوار. وهذا، في إطار العمل المرافق لعقد القمة والعمل على الترويج لتاريخ وتراث الجزائر.

وتشمل عملية التهيئة دهن وتزيين أهم ساحات العاصمة ودهن المتاحف وإعادة تأهيل بعض البنايات التاريخية.

على غرار قصبة الجزائر التي تم إعادة إطلاق مسار سياحي اجتماعي بها، لتسويق المنتجات الثقافية، إلى جانب المتاحف والأماكن التاريخية


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى