موضوع

نيكاراغوا..مزرعة تربي الأفاعي والعناكب وتصدرها الى العالم

ثير هذه الحديقة الواقعة جنوب شرق عاصمة نيكاراغوا الجدل بصادرات فريدة من نوعها، إذ يجهز أكثر من 2600 حيوان لاجتياز رحلة طويلة من نيكاراغوا إلى الولايات المتحدة، حيث تنقل يسينيا تالفيرا بعناية ضفدعا صغيرا إلى وعاء بلاستيكي يحوي ثقوبا صغيرة وإسفنجة رطبة، وتنقل الثعابين إلى أكياس من القماش قبل وضعها في صناديق خشبية مكتوب عليها “حيوانات حية”، إذ ستخضع لمعاينة من أحد مفتشي وزارة الصحة.
وتباع هذه الحيوانات من أجل تربيتها داخل المنازل والعدد الأكبر من زبائنها هم من الولايات المتحدة الذين يطلبون السلاحف في أغلب الأحيان وكذلك فإن عليها طلباً من آسيا في العالم الحالي، ولتتولى تصديرها “إكزوتيك فونا”، وهي شركة تقول إنها مزرعة للحيوانات” وتقع في إحدى ضواحي العاصمة ماناغوا.
ويعمل فريق الحديقة “يسينيا تالافيرا” بجهد لتجهيز أخر دفعة و من الحيوانات طلبتها شركة من ميامي وتشمل 1200 حيوان من نوع ضفدع الشجر أحمر العينين وضفدع الزجاج، إضافة إلى 290 من السحالي من نوع “كومون باسيليسك” و”بيشيت” و800 عنكبوت من بينها عناكب الرتيلاء و350 ثعبانا من نوع أصلة عاصرة.
ويشار أن هذه الحيوانات لا تتعرض للتخدير، وتقول تالافيرا “تستطيع أن تتحمل رحلات تمتد إلى 24 ساعة حتى ثلاثة أيام” دون أن تتناول الطعام، ثم تنتقل الشحنة الى المطار ماناغوا الدولي عبر إحدى الشاحنات، وبعد خضوعها للتفتيش الجمركي تغادر في اليوم التالي في رحلة تجارية إلى ميامي.

وتشجع وزارة البيئة في نيكاراغوا تربية الحيوانات البرية، إذ تقوم بدورات تدريبية وتكوينية والعديد من المؤتمرات لتشجيع السكان على الدخول في هذا المجال المربح.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى