مجتمعموقع الشروق

تفاصيل جديد في جريمة قتل الأم و أطفالها بعنابة

وضع وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة حدا لكل الروايات التي تم تداولها، في الشارع وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن جريمة القتل البشعة التي اهتزت على وقعها الولاية، ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء الماضي، وراحت ضحيتها أم وثلاثة من أبنائها، بحي الوئام المعروف محليا بتسمية جبانة اليهود في مدينة عنابة.

كشف وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة، زيدان طنفور، بأن الزوج البالغ من العمر 44 سنة، قد استعاد وعيه في مستشفى ابن رشد بعنابة، بعد الإصابات والجروح الخطيرة التي تعرض لها، عند إقدامه على محاولة الانتحار برمي نفسه من الطابق الثالث.

الجاني بقي 10 ساعات بالشقة بجانب الجثث قبل محاولته الانتحار

وأوضح أن الزوج قد اعترف بارتكابه الجريمة الشنعاء في حق أفراد أسرته خنقا، حيث إنه قام بخنق زوجته البالغة من العمر 40 سنة، وإصابتها بآلة حادة على مستوى الرأس، ما تسبب في وفاتها، كما أنه قام بخنق أطفاله الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 سنة، من بينهم شقيقان توأم، إلى حد الموت، مستعينا في ذلك بحبل، تم العثور عليه من طرف المحققين في مسرح الجريمة، التي هي شقة العائلة في الطابق الثالث بإحدى عمارات حي الوئام.

الفاعل رمى نفسه من الطابق الثالث بعدما حاول شخص فتح الباب بالقوة

الزوج وبعد ارتكابه لجريمته وإزهاقه لأرواح أفراد أسرته، في حدود الساعة العاشرة من صباح نهار الثلاثاء، بقي داخل الشقة، لأزيد من عشر ساعات كاملة، ظلّ خلالها أفراد العائلة يحاولون الاتصال بالزوجة الضحية على الهاتف لكنها لم ترد عليهم طيلة النهار، لتنتابهم على إثر ذلك بعض الشكوك حول تعرض الأسرة لمكروه، ليتنقل أحد أفراد العائلة إلى الشقة في حدود الساعة السابعة وعشر دقائق، من مساء نفس اليوم، إلى منزل الضحايا.

وبعد طرق الباب عدّة مرّات حاول فتحه بالقوة، وفي تلك الأثناء كان الزوج داخل الشقة، وعندما علم بأن أحد الأشخاص يحاول فتح الباب بالقوة، قام برمي نفسه من شرفة الشقة المتواجدة في الطابق الثالث ما تسبب له في كسور وجروح متفاوتة. ليقوم بعدها مواطنون بالاتصال بقاعة الإرسال لأمن ولاية عنابة، ليتنقل على إثرها عناصر الشرطة إلى الحي ويتم اكتشاف جثث الضحايا الأربعة.

وأضاف وكيل الجمهورية في تصريحه أن المحققين وخلال إجرائهم للمعاينات الأولية لمسرح الجريمة، عثروا على أداة صلبة استخدمها الزوج في قتل زوجته، وحبل استعمله في خنق أطفاله الثلاثة، ما تسبب في وفاتهم جميعا، في انتظار ما سيكشف عنه تقرير الطبيب الشرعي.

وعلى الرغم من اعتراف الزوج باقترافه لجريمة قتل زوجته وأبنائه، فإنه لم يدل بأي تصريحات أخرى حول الأسباب التي دفعته لارتكاب هذه الجريمة التي اهتزت على وقعها المشاعر وامتد صداها إلى كل القطر الوطني.

وذكر جيران العائلة بأن الزوج رجل هادئ ومرتبط كثيرا بعائلته وهو يعمل في مجال التجارة، في حين أن زوجته مربية وهي تدير مشروعا لدار لحضانة الأطفال بوسط مدينة عنابة.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى