مجتمع

البليدة: حملة تضامنية لتجهيز أكثر من 4000 يتيم بالمستلزمات المدرسية

أطلقت جمعية كافل اليتيم الخيرية لولاية البليدة عشية الدخول المدرسي حملة تضامنية لتجهيز أكثر من 4000 يتيم عبر تراب الولاية بالمستلزمات المدرسية.

أوضح المكلف بالاعلام في الجمعية، طارق لطرش، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أنه “سعيا من الجمعية لتوفير الظروف التعليمية المناسبة لنجاح الأيتام ، أطلقت هذه الأخيرة حملة “جهز” لتوفير الأدوات المدرسية للأيتام لكافة الأطوار الدراسية و عبر كل بلديات الولاية”.

وأضاف لطرش أن الجمعية أحصت في هذا الصدد زهاء 4200 يتيم متمدرس هم بحاجة ماسة لحقيبة مدرسية مما يستدعي تظافر الجهود لتوفيرها حتى يتسنى لهؤلاء من مزاولة دراستهم في أحسن الظروف. أطلقت جمعية كافل اليتيم الخيرية لولاية البليدة عشية الدخول المدرسي حملة تضامنية لتجهيز أكثر من 4000 يتيم عبر تراب الولاية بالمستلزمات المدرسية.

أوضح المكلف بالاعلام في الجمعية، طارق لطرش، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أنه “سعيا من الجمعية لتوفير الظروف التعليمية المناسبة لنجاح الأيتام ، أطلقت هذه الأخيرة حملة “جهز” لتوفير الأدوات المدرسية للأيتام لكافة الأطوار الدراسية و عبر كل بلديات الولاية”.

وأضاف لطرش أن الجمعية أحصت في هذا الصدد زهاء 4200 يتيم متمدرس هم بحاجة ماسة لحقيبة مدرسية مما يستدعي تظافر الجهود لتوفيرها حتى يتسنى لهؤلاء من مزاولة دراستهم في أحسن الظروف.

وقال أنه تم تجنيد كافة متطوعي الجمعية من الشباب للتحسيس بهذه الحملة في طبعتها الخامسة على التوالي ، في أوساط المواطنين على غرار الساحات العمومية والمساحات التجارية الكبرى و المساجد و غيرها من الأماكن العمومية فضلا عن الترويج لها عبر وسائط التواصل الاجتماعي و وسائل الإعلام لإعطائها صدى أكبر.

وأفاد لطرش أن الحملة تلقى منذ إطلاقها في بداية سبتمبر الجاري تجاوبا من طرف المحسنين الذين أبوا إلا أن يشاركوا في هذه الحملة مستدلا في ذلك بأحد المحسنين بفرع أولاد سلامة الذي تكفل علاوة على شرائه لـ123  حقيبة مدرسية للأطوار الثلاثة باصطحاب الأيتام معه لاختيار المستلزمات مدرسية.

وفي هذا الصدد ، دعا القائمون على هذه الجمعية التي دأبت على تنظيم حملات خيرية تضامنية مع الأيتام على مدار السنة ، المحسنين و المتبرعين إلى المشاركة الفعالة في هذه الحملة من أجل إعانة الأيتام على الدراسة و تأمين مستقبلهم لافتا إلى أن الهدف الرئيسي من وراء تنظيمها هو ترك أثر معنوي و نفسي في قلوب الأيتام أكثر منه ما هو مادي.

وقال أنه تم تجنيد كافة متطوعي الجمعية من الشباب للتحسيس بهذه الحملة في طبعتها الخامسة على التوالي ، في أوساط المواطنين على غرار الساحات العمومية والمساحات التجارية الكبرى و المساجد و غيرها من الأماكن العمومية فضلا عن الترويج لها عبر وسائط التواصل الاجتماعي و وسائل الإعلام لإعطائها صدى أكبر.

وأفاد لطرش أن الحملة تلقى منذ إطلاقها في بداية سبتمبر الجاري تجاوبا من طرف المحسنين الذين أبوا إلا أن يشاركوا في هذه الحملة مستدلا في ذلك بأحد المحسنين بفرع أولاد سلامة الذي تكفل علاوة على شرائه لـ123  حقيبة مدرسية للأطوار الثلاثة باصطحاب الأيتام معه لاختيار المستلزمات مدرسية.

وفي هذا الصدد ، دعا القائمون على هذه الجمعية التي دأبت على تنظيم حملات خيرية تضامنية مع الأيتام على مدار السنة ، المحسنين و المتبرعين إلى المشاركة الفعالة في هذه الحملة من أجل إعانة الأيتام على الدراسة و تأمين مستقبلهم لافتا إلى أن الهدف الرئيسي من وراء تنظيمها هو ترك أثر معنوي و نفسي في قلوب الأيتام أكثر منه ما هو مادي.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى