الوطنيموقع البلاد

كمال بداري: يؤكد على ضرورة تحسين الحياة الجامعية وظروف معيشة الطالب

تسلم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجديد كمال بداري، اليوم الجمعة، مهامه على رأس الوزارة خلفًا للوزير السابق عبد الباقي بن زيان.

وخلال كلمة له على هامش مراسم التنصيب، قال الوزير الجديد كمال بداري: ” أتشرف بثقة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في شخصي بتعييني على رأس هذا القطاع الهام “.

وأكد الوزير الجديد أنه سيعمل على القيام بتكوين وبحث علمي مفيدين يتماشى مع إحتياجات المجتمع الجزائري.

وبخصوص ملامح خارطة الطريق التي سيتبناها لتحقيق أهداف القطاع، قال بداري أنها سترتكز على 7 عناصر أساسية متمثلة في جعل الجامعة كقاطرة للإقتصاد الوطني من خلال الدخول للمربع السحري المتمثل في التعليم، البحث العلمي، الإبتكار، وخلق الثروة ومناصب الشغل، وكذا ضمان التكوين ذو جودة في القطاع لتحقيق الأهداف الإستراتيجية، بالإضافة إلى التنافسية للمشاركة في التنمية الاقتصادية وتحقيق برنامج الحكومة.

كما أكد وزير القطاع الجديد على ضرورة تحسين الحياة الجامعية وظروف معيشة الطالب، وكذا الحوار المستمر والمثمر والشامل مع فواعل قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، بالإضافة إلى الحوار المثمر والبناء مع أفراد الجالية المتواجدة في الخارج والسعي لإشراكها في بناء الإقتصاد الوطني، والحوكمة في تسيير شؤون القطاع.

من جانبه، وصف الوزير السابق بن زيان المرحلة الماضية في القطاع بالصعبة كونها كانت مرحلة وباء وتحديات كبرى، متمنيا التوفيق للوزير الجديد في مهامه

تسلم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجديد كمال بداري، اليوم الجمعة، مهامه على رأس الوزارة خلفًا للوزير السابق عبد الباقي بن زيان.

وخلال كلمة له على هامش مراسم التنصيب، قال الوزير الجديد كمال بداري: ” أتشرف بثقة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في شخصي بتعييني على رأس هذا القطاع الهام “.

وأكد الوزير الجديد أنه سيعمل على القيام بتكوين وبحث علمي مفيدين يتماشى مع إحتياجات المجتمع الجزائري.

وبخصوص ملامح خارطة الطريق التي سيتبناها لتحقيق أهداف القطاع، قال بداري أنها سترتكز على 7 عناصر أساسية متمثلة في جعل الجامعة كقاطرة للإقتصاد الوطني من خلال الدخول للمربع السحري المتمثل في التعليم، البحث العلمي، الإبتكار، وخلق الثروة ومناصب الشغل، وكذا ضمان التكوين ذو جودة في القطاع لتحقيق الأهداف الإستراتيجية، بالإضافة إلى التنافسية للمشاركة في التنمية الاقتصادية وتحقيق برنامج الحكومة.

كما أكد وزير القطاع الجديد على ضرورة تحسين الحياة الجامعية وظروف معيشة الطالب، وكذا الحوار المستمر والمثمر والشامل مع فواعل قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، بالإضافة إلى الحوار المثمر والبناء مع أفراد الجالية المتواجدة في الخارج والسعي لإشراكها في بناء الإقتصاد الوطني، والحوكمة في تسيير شؤون القطاع.

من جانبه، وصف الوزير السابق بن زيان المرحلة الماضية في القطاع بالصعبة كونها كانت مرحلة وباء وتحديات كبرى، متمنيا التوفيق للوزير الجديد في مهامه .


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى