اقتصادالحدثالحوار

وزارة الفلاحة : مزاعم رفض شحنات التمور تشويه لسمعة منتوجنا الوطني

قدّمت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية ، اليوم السبت ، توضيحات بشأن ما تم تداوله مؤخرا بخصوص ما وصفته بـ” الرفض المزعوم لشحنة من التمور كانت موجهة إلى بعض البلدان الأجنبية”، وأكدت أن صادرات الجزائر  من التمور لم تعرف أي إشكال للدخول إلى الأسواق الخارجية.

وذكرت وزارة الفلاحة في بيان لها أن المبيدات المستعملة لمكافحة الآفات الزراعية هي مبيدات مصادق عليها، مسجلة في سجل مواد الصحة النباتية ذات الاستعمال الفلاحي المعتمدة من طرف اللجنة الوطنية للتصديق، المتعددة القطاعات (فلاحة، تجارة، صحة ….).

و أضاف المصدر أن  اللجنة  المذكورة قامت بالمصادقة على مبيد “الديفلوبنزوران”  للقضاء على سوسة التمر منذ 2010 ،  و تم تجديد المصادقة عليه في 2020 بعد التأكد من طرف أعضاء ذات اللجنة من أن المبيد يستوفي شروط الصحة النباتية المعمول بها دوليا.

و أكدت وزارة الفلاحة أن  استعمال مبيد الديفلوبنزوران  أسفر على نتائج إيجابية في الحد من سوسة التمر منذ تصديقه في 2010 مع التأكيد أنه ليس له أي مخلفات على صحة الإنسان،  حيث أن من خصائصه القابلية للتحلل في أقل من 14 يوما، لذا لا يمكن في أي حال من الأحوال أن تتواجد بقايا منه في تمور موجهة للتصدير بعد 8 أشهر من استعماله في المعالجة.

و أشار المصدر إلى أن الجزائر بصفتها عضو في الاتفاقية الدولية للصحة النباتية و الممثلة في دائرتنا الوزارية لم تتلقى أي إبلاغ أو إشعار رسمي من طرف الممثلين الرسميين للصحة النباتية للدول المستوردة برفض التمور الجزائرية  لسبب متعلق بالصحة النباتية.

وذكر البيان أن صادرات الجزائر من التمور لم تعرف أي إشكال للدخول إلى الأسواق الخارجية، بل أن ” التمور  الجزائرية تعرف في هذه الآونة إرتفاعا في كميات الصادرات، عكس ما يروج له من إدعاءات مغلوطة في شبكات التواصل الاجتماعي تهدف إلى تشويه سمعة منتوجنا الوطني” .


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى