الوطني

وزير المجاهدين: العمل عل تأسيس مدرسة تاريخية حقيقية

أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة، أن المجلس العلمي هيئة علمية أكاديمية لها دورها البنيوي والوظيفي في الارتقاء بالبحث العلمي للمركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954، ومرافقة القطاع في توجهاته بما يقترح من آراء وأفكار وما ينجز من أعمال.

المجلس قوة اقتراح علمية وأكاديمية

قال ربيقة على هامش تنصيب المجلس العلمي للمركز، اليوم، أنه ننتظر من هذا المجلس توظيف إمكانياته العلمية وخبرات أعضاءه وكفاءاتهم ومهاراتهم، في جعل المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية، منارة الإشعاع التاريخي والمعرفي وقوة اقتراح علمية وأكاديمية تستند إليها الإختيارات الكبرى للدولة في دعم ملفات الذاكرة بموضوعية وإعداد البرامج المتميزة التي تدخل في مجال اختصاص القطاع، لتواكب حركية التنمية المستدامة، وبما يحقق التطوير والتحديث في البحث العلمي الاستيراتيجي.

وشدد الوزير على، ضرورة التأسيس لمدرسة تاريخية حقيقية بعيدة عن المدرسة التي تعودناها بعد الاستقلال والتي كانت تشوبها مغالطات تاريخية.

وأكد أن الباب مفتوح لكل الأساتذة على المستوى الوطني، للمساهمة في هذا المشروع الهادف لدراسة تاريخنا الثري الذي يمتد لفترة ما قبل الاحتلال، وتدريسه بأفكار سليمة لتحصين شباب اليوم بثقافة تاريخية سليمة تقيه من كل الأخطار،و لبناء حاضره واستشراف مستقبله.

وأبرز وزير المجاهدين، الأهمية التي توليها الدولة لكبرى ملفات الذاكرة الوطنية بإعتبارها نتاج تضحيات ملايين من الشهداء عبر مختلف المسارات التاريخية.

وقال: ” الحرص الذي أولاه برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لمتابعة ملفات الذاكرة الوطنية، نابع من الشعور بالمسؤولية اتجاه رصيد الجزائر التاريخي، فالذاكرة الوطنية تعني الوطن، الهوية، الإنتماء والتاريخ والمصير المشترك لأبناء الجزائر الذي يعزز روح المواطنة الحقة”.

وأكد الوزير أن الذاكرة هي صمام الأمان وعامل أساسي من عوامل وحدة الجزائر، وتقوية الجبهة الداخلية وتجاوز التحديات الراهنة والمستقبلية.

وقال :” العناية بملفات الذاكرة تتعزز يوما بعد يوم حماية للأجيال القادمة، وترسيخا لقيم الإنتماء للوطن وتعزيزا للثقة في النفس، وإعداد الأجيال لإحداث القفزة النوعية التي تسهم في بناء مستقبل أفضل”.

وأكد الوزير أن المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية، بما يتوفر عليه من إطارات وبدعم المجلس العلمي الذي يزخر بكفاءات عالية سيعمل على بناء استيراتيجيات وإعداد مقاربات جديدة أكثر فعالية وانسجاما مع متطلبات المرحلة، ويبادر بإنجاز مشاريع دراسات وبحوث في الحفاظ على الذاكرة الوطنية، ويقوم بأنشطة متنوعة في هذا الإتجاه، وبخاصة العناية بتنظيم الملتقيات الدولية والوطنية والندوات المتخصصة والأيام الدراسية التي تسهم في تحقيق الأهداف المسطرة.

وأشاد ربيقة بعمل لجنة دراسة مشاريع السيناريوهات السينمائية والسمعي البصري، واللجان المتخصصة التي قيمت الكتب المعدة للنشر، والأعمال السمعية البصرية المدرجة في مسابقة الإحتفاء بالذكرى الـ60 لإسترجاع السيادة الوطنية.

وقال: ” قد عملت هذه اللجان بجد على القيام بواجبها في مرافقة تنفيذ البرنامج المسطر للقطاع، فلهم وافر العرفان والثناء على التعاون الإيجابي وروح المسؤولية العالية التي لمسناها في استجابتهم وإلتزامهم، راجيا لكم النجاح في مهامكم العلمية والأكاديمية النبيلة”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى