اقتصادموقع الخبر

الجزائر بحاجة إلى 4 مليون طن من الأعلاف

استعمت لجنة الفلاحة والصيد البحري وحماية البيئة إلى المدير العام للديوان الوطني لتغذية الأنعام وتربية الدواجن، بن زازة حسان، الذي قدم عرضا مفصلا تناول فيه بعض العراقيل التي تواجه الفلاحين في بعض الشعب الفلاحية مع اقتراح الحلول الملائمة لها.

وكشف بن زازة أن الديوان واجه وضعية صعبة للغاية جراء أزمة كوفيد 19، خاصة وأن حوالي 90 بالمائة من المواد الأولية التي تستورد من الخارج عرفت زيادة في الأسعار، وهو ما جعل السوق غير منظم، وأشار إلى أن أغلب الفلاحين لا يملكون تعريفة جبائية ما حتم على الديوان طرح كل هذه المشاكل في لقاءات نظمت مع وزير الفلاحة من أجل إيجاد الحلول المناسبة.

وأوضح بن زازة أن أسعار الذرة عرفت انخفاضا في السوق العالمية، ولذلك فإنه يرتقب استيراد ما بين 1 مليون إلى 1.5 مليون طن منها وبسعر ملائم، وأضاف أن الجزائر بحاجة إلى إنتاج حوالي 4 مليون طن سنويا لتحقيق الاكتفاء المحلي معلنا، في ذات السياق، عن مشروع هام بولاية بشار بطاقة إنتاجية تبلغ 90 ألف طن سنويا.

وفيما يتعلق بمراقبة المواد المستوردة من الخارج على غرار الأعلاف، طمأن بن زازة أعضاء اللجنة بأن الديوان يملك مخبرا مركزيا بالإضافة إلى مخابر جهوية وأكد بأنها قادرة على القيام بدورها في مراقبة كل المواد التي تدخل الجزائر، لمعرفة وتحديد تركيبة الأعلاف بدقة.

خلال المناقشة، ركز أعضاء اللجنة في تدخلاتهم على ضرورة التحكم في السوق الذي يعرف التهابا لاسيما في أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء، وكذا الدعوة إلى توفير الأعلاف للفلاحين وتشجيعهم على ممارسة نشاطاتهم في مختلف الشعب الفلاحية وطرح المنتجات بأسعار مناسبة.

قدمت أثناء المناقشة انشغالات تتعلق بمصير الاتفاقيات المبرمة في إطار الثلاثية والرباعية بمدينة “بوقطب” بخصوص دعم الأعلاف، بالإضافة إلى ضرورة مراقبة الأعلاف وتحديد تركيبتها التي غالبا ما يشتكي الفلاحون من كونها قد تضم مواد بروتينية حيوانية.

في نفس الإطار، طالب بعض النواب بضرورة التحكم في نشاط المضاربين والسماسرة من خلال إيجاد صيغة عملية تساعد الفلاحين على اقتناء مختلف المواد بأسعار معقولة والتفكير في توفير آليات ملائمة لجعل الأسعار مستقرة في الأسواق.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى