اقتصادموقع الشروق

الجوية الجزائرية تستنجد بمتقاعدين للعمل بقسم الصيانة

تتجه الجوية الجزائرية للاستنجاد بمهندسي صيانة (ميكانيكيين) متقاعدين، لسد العجز على مستوى القسم، في انتظار عملية توظيف أولى لـ50 مهندسا في الأسابيع القادمة، والاستفادة من تجربتهم، تحسبا لتجديد أسطول الشركة في السنوات القادمة.

في هذا السياق، أفادت مصادر رسمية رفيعة بالجوية الجزائرية، لـ”الشروق”، أن الإدارة فضلت الاعتماد على عدد من الميكانيكيين المتقاعدين كحل مؤقت للعمل بقسم الصيانة (التقني)، بالنظر لوجود ضغط على العمال الحاليين، وأيضا لكون عملية التوظيف تتطلب إجراءات قانونية يجب استيفاؤها.

وأوضحت ذات المصادر أن الإجراء تم اللجوء إليه أيضا من منطلق أن الميكانيكي حديث التوظيف يتطلب اندماجه في العمل على إصلاح وصيانة الطائرات فترة تمتد من عامين إلى 5 سنوات، ما يجعل الاعتماد على متقاعدين يمثل حلا سريعا وناجعا في نفس الوقت.

وأكدت المصادر التي تحدثت إليها “الشروق” أن هذا الإجراء أي الاعتماد على متقاعدين بقسم الصيانة خطوة سبق وان لجأ إليها رؤساء مديرون عامون سابقون للخطوط الجوية كحلول مؤقتة وأيضا بالنظر للخبرة والتجربة التي يتمتع بها هؤلاء وإمكانية نقلها للموظفين الجدد.

ووفق المعلومات التي تحوزها “الشروق”، فإن قسم الصيانة يضم نحو 1110 ما بين عمال وموظفين، من أصل أكثر من 9 آلاف هو العدد الإجمالي لعمال وموظفي الشركة.

وحسب عمال بالقسم، فإن هذا العدد ضئيل جدا، بالنظر إلى أن معظم الأعمال التي يقومون بها يدوية وتتطلب جهدا بدنيا، للحفاظ على سلامة الطائرات ومحركاتها، في حين تعاني بقية الفروع من فائض في العمال، باعتراف المسؤولين حسبهم، والإعلان في أكثر من مناسبة عن خطة لإعادة انتشار وتوزيع الفائض منهم.

وتعكف حاليا لجنة خاصة بالخطوط الجوية الجزائرية على التحضير لإطلاق مسابقة توظيف لـ50 مهندسا بقسم الصيانة، في وقت تؤكد مصادر نقابية على أن الشركة بحاجة إلى 200 مهندس جديد لصيانة الطائرات على الأقل لضمان نوعية خدمة وفق المعايير الدولية للسلامة والأمن واستمرار تحليق الطائرات، تحسبا لتجديد وعصرنة أسطولها بعد أن منحها رئيس الجمهورية الضوء، لاقتناء 15 طائرة جديدة.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى