الوطنيموقع النهار

وزير المالية: آثار الأزمة الصحية كانت إيجابية

أكد وزير المالية، ابراهيم جمال كسالي، أن الجزائر قامت بعديد الإصلاحات في الإدارة الجبائية، خاصة من خلال الرقمنة. من أجل تعزيز مساهمة قطاع الضرائب في تمويل الاقتصاد الوطني.
وأشار كسالي إلى الآثار “الايجابية” للأزمة الصحية التي مكنتنا من إدراك “أهمية رقمنة الإدارة العمومية، خاصة في القطاع الجبائي”.

وذكر الوزير أن الجزائر قامت بالعديد من الإصلاحات استهدفت أولا الإدارة الجبائية لكونها “تشكل أول مصدر للإيرادات العادية للميزانية”.

وأكد أن “الهدف من هذه الإصلاحات هو دعم قدرة قطاع الضرائب في المساهمة بطريقة فعالة في تمويل الاقتصاد الوطني”. و”الحد من التبعية لمداخيل المحروقات”.

وفي هذا السياق، أشار وزير المالية لإعادة الهيكلة التي قامت بها المديرية العامة للضرائب من خلال نظام “جبايتك” الموجه للتصريح. والتحصيل الجبائي الرقمي والذي يساهم في تحسين نوعية الخدمات التي تقدمها الإدارة الجبائية.

ومن جهتها، اعتبرت المديرة العامة للضرائب، آمال عبد اللطيف أن التطور الذي يشهده القطاع والتحولات الاقتصادية والاجتماعية تفرض تكثيف التعاون. وتبادل الخبرات بين الدول الأعضاء في مبادرة “الحزام والطريق”.

ووصفت عبد اللطيف المنتدى بفضاء لتبادل الخبرات والممارسات الحسنة بين الأعضاء المشاركين. إلى جانب مساهمته في تكوين إطارات القطاع قصد “رفع درجة التحكم في الإشكاليات الجبائية وتطوير الاحترافية وضمان جودة الخدمة العمومية”.

ولدى تطرقها للتغير في الممارسات الجبائية منذ أزمة كوفيد-19، أكدت المديرة العامة للضرائب على الأهمية البالغة التي يكتسيها موضوع تحسين القدرات الجبائية. للتأقلم لاسيما مع التطورات الحاصلة في عالم المعلوماتية.

وأضافت أن “رقمنة الإدارات الجبائية وتنويع الخدمات عبر الانترنت يشكلان البديل الأمثل لضمان النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة”.

واعتبرت على هذا الأساس أن “تضافر الجهود ضروري لتبادل الخبرات في اطار تطوير العنصر البشري”. مشيرة ان المبادرة ساهمت بفعالية في تعزيز التعاون وترقية الحكم الراشد في الخدمات الجبائية.

وتهدف مبادرة “الحزام والطريق” التي أطلقتها الصين سنة 2013 إلى تأسيس شبكات تجارية. وبنى تحتية تربط آسيا بالقارات الأخرى.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى