موقع البلاد

ربع مليون شخص ألقوا النظرة الأخيرة على نعش الملكة إليزابيث الثانية

قالت، وزيرة الثقافة البريطانية، ميشيل دونيلان، اليوم الثلاثاء، إن نحو 250 ألف شخص ألقوا نظرة الوداع على نعش الملكة إليزابيث، في قاعة وستمنستر في لندن.

وأضافت لإذاعة تايمز “يقتربون من حاجز 250 ألفا. نحن نحسب فقط هذه الأرقام النهائية”. وأضافت أن الأرقام الكاملة ستصدر في الوقت المناسب.

وألقت الحشود نظرة الوداع على الملكة في قاعة وستمنستر وهي أقدم جزء من مبنى البرلمان، بعد أن انتظرت لساعات طويلة في طابور طويل يتسلل عبر وسط لندن لأكثر من أربعة أيام.

وبدأ قداس مواراة جثمان الملكة إليزابيث، الثرى داخل كنيسة سان جورج في وندسور، بأداء جوقة الكنيسة الترانيم التي عزفت في جنازة الأمير فيليب العام الماضي.

وقام المسؤول عن المجوهرات الملكية بنزع التاج والكرة الملكية والصولجان من أعلى تابوت الملكة إليزابيث.

وبدأت المراسم بتلاوة أسقف كنيسة وندسور، القس ديفيد كونر، مقطعا من سفر الرؤيا، وهو ذات المقطع الذي تلي في جنازات والد الملكة الملك جورج السادس عام 1952 وجدها، الملك جورج الخامس عام 1936 والملكة ماري في عام 1953.

وعزفت الجوقة الترنيمة الأخيرة، بينما كان الملك تشارلز الثالث يضع علم حراس غرينادير على نعش الملكة.

وشوهد نعش الملكة للمرة الأخيرة، بعد أن تم إنزاله إلى المقبرة الملكية مع زوجها الأمير فيليب قبل مغادرة الملك تشارلز بعد موارة الجثمان الثرى في كنيسة سان جورج.

يذكر، أن الملكة اليزابيث الثانية، قد كانت توفيت في اسكتلندا في الثامن سبتمبر عن 96 عاما، بعد أن اعتلت العرش لسبعة عقود.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى