مجتمعموقع النهار

الإطاحة بعصابة زرعت الرعب وسط السكان بالبليدة

تمكنت القوات الخاصة للدرك الوطني بولاية البليدة، من تنفيذ عملية نوعية بكل احترافية بأحد خطر احياء البليدة، أين تم الإطاحة بمجموعة من المنحرفين والمسبوقين قضائيا زرعوا الرعب وسط ساكنة حي 5 جويلية ببلدية الأربعاء.

شهد حي 5 جويلية التابع لبلدية الأربعاء شرق البليدة والمصنّف ضمن الخريطة الإجرامية لدى الأجهزة الأمنية. حيث يعد من أخطر أحياء البليدة إجراما. وشهد الحي على مدار سنوات الماضية حرب عصابات أدت إلى وقوع قتلى وجرحى وتخريب ممتلكات المواطنين وزرع الرعب في أنفسهم. مما أدى إلى هجرة بعض قاطني الحي وبيع مساكنهم وقتها.

كما تحول حي 5 جويلية إلى مركز لبيع المخدرات والاقراص المهلوسة وحتى الأسلحة البيضاء. حيث بقي الحي خارج مجال التغطية الأمنية بالرغم من تدخل مصالح الدرك الوطني والشرطة ومحاولة بسط الأمن. إلا أن أفراد العصابة كانت تعمل بطريقة منظمة و تتخذ من وادي جمعة المحاذي للحي مكانا لاختباء فيه وتمرير المخدرات إليه.

وفي عملية نوعية وبعد شكاوي المواطنيين إستدعت تدخل القوات المفرزة الخاصة للدرك الوطني بالبليدة. التي نفذت عملية اقتحام للحي الخميس الماضي. بعد تنفيذ خطة أمنية جد محكمة ومحاصرة المنحرفين وغلق المداخل والمخارج. حيث كانت مرفوقة بالكلاب البوليسية ومجهزة باحدث الوسائل الامنية. أين تم توقيف 15 مطلوبا لدى العدالة يعتبرون من أخطر المجرمين بالولاية.

بالإضافة كذلك إلى حجز أسلحة بيضاء ومخدرات. واستغرقت العملية عدة ساعات تم من خلالها تمشيط  كل اجزاء الحي ووادي جمعة.

ولقيت العملية استحسان المواطنين، أين أكد البعض شكرهم الكبير للقيادة الدرك الوطني بالبليدة على هذه العملية. كما كشف البعض عن سعادتهم وانتظارهم لسنوات لمثل تلك المداهمة التي كانت نتائجها جد ايجابية وزرعت الطمأنينة في نفوس المواطنين بعد سنوات من غياب الأمن بالمنطقة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى