الوطنيموقع النهار

هذه خطة وزارة التجارة لمعرفة أسباب ندرة مادتي الفرينة والسميد

باشرت وزارة التجارة تحقيقاتها الميدانية حول الندرة التي تعرفها مادتي السميد والفرينة في السوق. رغم استمرار الحكومة في الاحتفاظ بنفس الكمية الموزعة على المطاحن الموزعة عبر ربوع الوطن. وعددها مائة وأربعة وخمسين مطحنة.

وعلمت “النهار أونلاين” من مصادرها الخاصة، بوجود فرق مراقبة تابعة لوزارة التجارة تقوم بتحقيقات مع تعاونيات الحبوب والبقول الجافة التابعة للديوان الجزائري المهني للحبوب. من أجل معرفة كميات الحبوب التي توزع على المطاحن. حتى تحدد الأسباب الرئيسة التي كانت وراء ندرة مادتي السميد والفرينة في الأسواق والفضاءات التجارية. وتزايد شكاوى المواطنين.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى