المجلةحواء

طفلك لا يحتمل الحروق.. جنبيه ألمها

من أكثر الأمور المؤرقة للأم هي خطر تعرض طفلها للحرق، لاسيما أن الأطفال هم أكثر عرضة للحرق وهو ما ينتج عنه التشوهات المزمنة والتي تأتي عادة بسبب المشروبات أو المياه الساخنة..

يعد خطر تعرض الطفل إلى الحروق من أكثر الأمور المؤرقة للأم، سيما أن الأطفال يعدون أكثر عرضة للحروق التي ينتج عنها تشوهاتٌ مزمنة في ظل عدم وعيهم لخطورة الاقتراب من المشروبات أو المياه الساخنة أو البخار.

ويتطلب الأمر المزيد من الحرص واتخاذ التأمينات اللازمة لتجنب تعرض طفلك إلى حرق يسبب عاهة مستديمة، فاحرصي على إبقاء قهوتك الساخنة بعيداً عن متناول فلذة كبدك.

لا طعام ولا شراب ساخن

تجنبي شرب المشروبات الساخنة – بأي درجة – أثناء الرضاعة، لأن أي حركة مفاجئة لطفلك كفيلة بسكب المشروب على وجهه وجسده.

كما ينصح بعدم تناول وجباتك أثناء حملك لطفلك الرضيع بين يديك، لأن الأكلات الساخنة لا تقل خطراً عن المشروبات.

الأطفال يعشقون الشموع

يدفع الفضول الأطفال لاستكشاف ما حولهم. هذه فطرتهم، فلا تحاولي تغييرها. فقط هيئي الأجواء لذلك وابعدي الشموع والمباخر والألعاب النارية عن متناول أيديهم الصغيرة.

الشيف الصغير

المطبخ أحد أكثر الأماكن إثارة لطفلك، فهو من ناحية يرغب في متابعتك والجلوس إلى جوارك، ومن ناحية أخرى يقوم بتقليدك من خلال استخدام أدواتك، فلما لا يقترب من الموقد أو باب الفرن مثلك؟

كثيراً ما يجذبه أداؤك أثناء الطبخ، فيقوم بسحب المقلاة أو الأواني الساخنة ويتسبب في حدوث حروق الزيت من الدرجة الثانية والثالثة وهي أحد أخطر درجات الحروق. لذلك تجنبي اقترابه من الفرن وأديري مقابض الأواني والمقلاة باتجاه الداخل حتى تصبح بعيدة عن متناول يديه.

احرصي على عدم حمل أواني الطعام الساخنة وتحريكها من مكان إلى آخر أثناء وجود طفلك في المطبخ.

الاستحمام بالماء الفاتر

عند تحميم طفلك، عليك اختبار درجة حرارة الماء بحيث تصبح فاترة أو دافئة. لا تحاولي تحميمه أبداً بالماء الساخن أو البارد، وكذلك تجنبي وضع الطفل مباشرة تحت حنفية المياه حتى لو قمت بضبط الحرارة، لاحتمالية تغير درجة الحرارة بصورة مفاجئة وهو ما يتسبب في حدوث حروق لجلد ابنك.

من ناحية أخرى، قد يحاول طفلك أن يلهو بمقابض الحنفية فيغير الحرارة إلى شديدة السخونة وهو ما يعرضه لخطر حدوث حروق من الدرجة الأولى أو الثانية.

درجة الحرارة الآمنة للرضع حديثي الولادة هي 36-37 درجة مئوية، أما بالنسبة الأطفال الكبار فتتراوح بين 37-39 درجة مئوية.

الإسعافات الأولية للحروق

إذا تعرض طفلك للحرق في أي جزء من جسمه، عليك اتباع التعليمات التالية :

-خلع ملابسه إذا لم تكن ملتصقة بجلده

– عدم تعريضه لأي تيارات هواء

– وضع الماء الفاتر / البارد من الحنفية على الجزء المصاب، وتجنبي وضع قطع الثلج، وذلك لفترة تتراوح بين 10-20 دقيقة من حدوث الحرق، بعد هذه المدة قد لا يكون الماء مجدياً

– الماء البارد يساهم في تهدئة الطفل على عكس الثلج

– لا تضعي الدقيق على مكان الحرق لأنه يتسبب في ضمور الأنسجة رغم نجاحه في تهدئة الجزء المصاب

– لا تترددي في الاتصال بالإسعاف أو زيارة الطبيب إذا كان مساحة الحرق أكبر من حجم كف يد طفلك، أو أن يكون الحرق في الوجه أو الرقبة أو الأعضاء التناسلية

– تجنبي وضع الكريمات و المراهم بعد الحرق مباشرة


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى