اقتصادموقع الشروق

هذا ما تتوقعه سوناطراك من إنتاج إضافي الغاز بحلول 2025

تشير بيانات للشركة الوطنية للمحروقات، سوناطراك، إلى أن إنتاجها الإضافي من الغاز الطبيعي سيبلغ ما بين 8 و10 مليارات متر مكعب في السنة المقبلة، وسيرتفع الرقم إلى 15 مليار متر مكعب في العامين 2024 و2025 بفضل تسريع مشاريع جارية وتطوير عدد من الاكتشافات.

في هذا السياق، أوضح نائب رئيس سوناطراك، المكلف بالإستراتيجية والتخطيط، رشيد زرداني، خلال عرض بالمنتدى الجزائري الأوروبي للطاقة، المنعقد الثلاثاء، بالمدرسة الوطنية للفندقة بعين البنيان بالعاصمة، أن الشركة رصدت ما قيمته 40 مليار دولار كاستثمارات في الفترة ما بين 2022 و2026، 70 بالمائة منها موجه لنشاط الاستكشاف والإنتاج، مشيرا إلى أن 85 بالمائة من هذه الاستثمارات أي ما يعادل 34 مليار دولار لسوناطراك وحدها، إضافة إلى 6 مليارات دولار (15 بالمائة) من طرف شركاء.

وتحدث رشيد زرداني عن مشاريع يجري إنجازها وأخرى من المنتظر إطلاقها ستزيد بصفة معتبرة إنتاج سوناطراك من الغاز.

في هذا الإطار، ذكر مسؤول سوناطراك أنه يتم إنجاز مشاريع حاليا في كل من تينهرت وتطوير حقل حاسي موينة وحاسي باحمو بالجنوب الغربي، إضافة التحضير لإطلاق مشاريع أخرى على غرار المرحلة الثانية من مشروع رفع الإنتاج بحاسي الرمل “Boosting” وتطوير مشروع “تي.أف.تي” جنوب، ومشروع الربط بأوهانت، وتطوير حقل الحمراء.

وعرض نائب رئيس سوناطراك المكلف بالاستراتيجية والتخطيط، مشاريع إضافية سيتم تطويرها وتتعلق أساسا بـتطوير حقل حاسي الرمل المكتشف مؤخرا (الياس الكاربوناتي)، ومشروع أحنات ومحيط عين أمناس.

وحسبه، فإن هذه المشاريع يمكن أن تساهم بإنتاج إضافي من الغاز يتراوح ما بين 8 و10 مليارات متر مكعب.

وعرج رشيد زرداني على مشاريع أخرى للشركة الوطنية يجري أيضا التحضير لتطويرها ستساهم بإنتاج إضافي من الغاز الطبيعي ما بين 10 و15 مليار متر مكعب في السنة.

في تفاصيل المشاريع، ذكر المتحدث أنها تتمثل في تطوير بنى أرضية بمحيط أحنات، وتطوير مشروع بجنوب شرق إليزي، وتطوير بوررهات، إضافة لمشاريع بالجنوب الغربي بكل من تيديكلت أكابلي زرافة رقان وجبل حيران.

وتضمن عرض رشيد زرداني نظرة عن قدرات تسييل الغاز الطبيعي للشركة، والتي تبلغ حاليا 37 مليار متر مكعب سنويا، عبر 4 مركبات موزعة على ثلاثة بميناء أرزيو النفطي بولاية وهران بطاقة 28.6 مليار متر مكعب سنويا، إضافة لمركب سكيكدة بـ8 مليارات متر مكعب.

أما قدرات نقل الغاز فتبلغ حاليا نحو 43 مليار متر مكعب سنويا، موزعة على خط ترانسماد-إنريكو ماتاي الذي يصل ايطاليا عبر تونس بقدرة 32.5 مليار متر مكعب سنويا، و10.5 مليار متر مكعب عبر خط ميدغاز الذي يصل ألميرية جنوب اسبانيا.

وفي سياق آخر، أوضح نائب رئيس شركة “إيكوينو” النرويجية للطاقة ومسؤول عملياتها بالجزائر، بجورن كاري فيكان، في مداخلة له أن هناك تشابها كبيرا بين الجزائر والنرويج يجعل منهما بمثابة خزاني طاقة لأوروبا.

وحسبه، فإن الجزائر تتوفر على أنابيب ربط بالغاز مع القارة الأوربية وكذلك الشأن بالنسبة للنرويج فضلا عن توفر الجزائر على خزان هائل من الطاقة الشمسية، بينما تتوفر النرويج على طاقة رياح هائلة هي الأخرى.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى