الوطني

سايحي يؤكد على ضرورة تحسين صورة قطاع الصحة في الجزائر

ترأس السيد وزير الصحة، عبد الحق سايحي، صباح اليوم الأربعاء بمقر الوزارة اجتماعا جمعه بمدراء الصحة للولايات عن طريق تقنية التحاضر المرئي عن بعد بحضور إطارات الإدارة المركزية، خصص  لمناقشة  ما تم مباشرته من إجراءات لتنفيذ خارطة الطريق الجديدة لقطاع الصحة ممثلة في مخطط (PAM)

استمع السيد الوزير إلى عرض قدمه  كل من المدير العام للوقاية و ترقية الصحة  حيث سلط فيه الضوء على أهمية تحسين صورة قطاع الصحة في الجزائر بدءا بــــــضرورة توفير النظافة في المحيط الإستشفائي اللازمة على  مستوى كافة الهياكل الصحية عملا و تنفيذا لتعليمات و توجيهات الوزير الذي أقر تاريخ 17 أكتوبر سيكون  يوم وطني للنظافة الاستشفائية وهي الاحتفالية التي ستشكل فرصة لبعث كل ما يجب توفره من أجل ضمان النظافة داخل المؤسسات  الصحية.

كما استعرض المدير العام للمصالح الصحية ما تم مباشرته من إجراءات لتنفيذ مخطط PAM ما تعلق بالشطر الخاص بالاستعجالات وذلك من خلال جمع تقارير لجان التفتيش و المعاينة التي تم إيفادها إلى مختلف المؤسسات الصحية بهدف رصد النقائص و تشخيص الصعوبات المسجلة، العمل على إعادة النظر في توزيع العيادات المتعددة الخدمات التي تعمل بنظام المناوبة 24/24 سا حسب التعداد  الديمغرافي للسكان  و نوعية العلاجات المقدمة وكذا مرافقة مشاريع إنشاء وإعادة تهيئتها، وتحسن ظروف استقبال المرضى خاصة على مستوى الاستعجالات الطبية و الجراحية.

المديرة العامة للصيدلية والتجهيزات الصحية أبرزت خلال مداخلتها ضرورة تفعيل لجان المواد الصيدلانية التي ستسمح بتقييم ما سيتم اقتناءه من أدوية حسب الاحتياجات المعبر عنها من قبل المؤسسات الصحية لتفادي تسجيل أي ندرة بالإضافة إلى توفير الصيانة الدورية لمختلف التجهيزات الطبية خاصة ماتعلق منها بالمسرعات.

وبعد الاستماع إلى مختلف العروض المقدمة، أسدى السيد الوزير جملة من التوجيهات أهمها :

ضرورة  إحداث التغيير المنشود في قطاع الصحة في ظل توفر الإمكانيات و الوسائل اللازمة من خلال تحسين ظروف استقبال و التكفل بالمرضى  على مستوى كافة المؤسسات و الهياكل الصحية.

-توفير النظافة الإستشفائية على مستوى المؤسسات الصحية من خلال القيام بحملات تنظيف واسعة باستعمال كافة الوسائل و التقنيات اللازمة تحضيرا

 لـ17 أكتوبر “اليوم الوطني للنظافة الإستشفائية على مستوى المؤسسات الصحية العمومية “.

توفير الأدوية و الصيانة الوقائية لمختلف التجهيزات الطبية.

الحرص على رقمنة المؤسسات الصحية.

إعادة الاعتبار لدور الطبيب المرجعي تحضيرا للعودة إلى العمل وفق المقاطعات الصحية حسب ما تضمنه قانون الصحة الجديد.

و في الأخير جدد السيد الوزير التأكيد على أن خدمة المريض وتمكينه من الحصول على مختلف الخدمات الصحية يشكل هدفا رئيسا ضمن الرؤية الجديدة لبعث قطاع الصحة، كما أبرز استعداد دائرته الوزارية لمرافقة المؤسسات العمومية للصحة في تنفيذ أي  إجراء أو مبادرة تصب في هذا المسعى.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى