المجلةصحة

لقاحات للسرطان بحلول 2030.. تعتمد تقنية جرّبتها في لقاح كوفيد

قال مؤسسا شركة بيونتيك ومبتكرا أحد أقوى لقاحات كوفيد إنهما يعملان على توفير لقاحات تستهدف السرطان قبل نهاية هذا العقد، وفق صحيفة The Guardian البريطانية، الأحد 16 أكتوبر 2022.

إذ قال أوغور شاهين، وزوجته أوزليم توريشي، صاحبا شركة بيونتيك الألمانية التي تعاونت مع شركة فايزر لتصنيع لقاح لـ”كوفيد” يعتمد على آلية الحمض النووي الريبوزي المرسال، إنهما توصلا إلى اكتشافات مهمة عززت تفاؤلهما بإمكانية إنتاج لقاحات لعلاج السرطان في السنوات المقبلة.

وأوضحت البروفيسورة توريشي، في حديث لها مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، الأحد، كيف أنه يمكن استخدام التقنية المستخدمة في لقاح كوفيد وتعديلها بطريقة تهيئ الجهاز المناعي لمهاجمة الخلايا السرطانية عوضاً عن فيروس كورونا.

قد تتوافر “قبل عام 2030”
ورداً على سؤال عن المدة الزمنية التي ستتاح خلالها لقاحات السرطان القائمة على الحمض النووي الريبوزي المرسال للمرضى، قال البروفيسور شاهين إنها قد تتوافر “قبل عام 2030”.

تعتمد آلية الحمض النووي الريبوزي المرسال في لقاح كوفيد على نقل التعليمات الجينية الخاصة بالبروتينات الشوكية غير الضارة التي يحملها فيروس كوفيد، إلى الجسم.

لقاح فايزر المضاد لكورونا طورته شركة بيونتيك – تعبيرية – رويترز

وتتلقى هذه التعليمات الخلايا التي تنتج هذا البروتين الشوكي بكميات كبيرة. وهذه البروتينات، أو المستضدات، تصبح مثل “ملصقات المطلوبين” التي توجه الأجسام المضادة في جهاز المناعة والدفاعات الأخرى إلى ما عليها البحث عنه ومهاجمته.

وقالت توريشي إنه يمكن اتباع النهج نفسه لتهيئة الجهاز المناعي للبحث عن الخلايا السرطانية وتدميرها. فعوضاً عن حمل اللقاح تعليمات جينية تحدد الفيروسات، يحتوي على تعليمات جينية للمستضدات السرطانية التي هي بروتينات تغطي أسطح الخلايا السرطانية.

عقبات أمام تطوير العلاج
وتأمل الشركة الألمانية تطوير علاجات لسرطان الأمعاء وسرطان الجلد وأنواع أخرى من السرطان، ولكن لا تزال أمامها عقبات كبيرة. فالخلايا السرطانية التي تتكون منها الأورام تكون مليئة أحياناً بمجموعة متنوعة من البروتينات المختلفة، ما يصعب معه صنع لقاح يستهدف جميع الخلايا السرطانية دون المساس بالأنسجة السليمة.

وقالت توريشي في المقابلة، إن “بيونتيك” تعلمت كيف تصنع لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال بوتيرة سريعة في أثناء الجائحة، وطورت فهمها لكيفية استجابة أجهزة المناعة البشرية للحمض الريبوزي المرسال، وفق الصحيفة.

والتطوير المكثف والتطبيق السريع للقاحات كوفيد ساعدا الهيئات التنظيمية للدواء أيضاً في فهم آليات الموافقة على اللقاحات. وأضافت توريشي: “سيؤدي هذا بالتأكيد إلى تسريع إنتاج لقاحنا الخاص بالسرطان”.

وأضافت: “نحن العلماء نتردد دائماً في القول إننا سنصنع علاجاً للسرطان. لكننا توصلنا إلى عدد من الاكتشافات المهمة وسنواصل العمل عليها”.

يُذكر أنه في أوت، قالت شركة موديرنا إنها ستقاضي “بيونتيك” وشريكتها الأمريكية “فايزر”؛ لانتهاكهما براءة اختراع لقاحها لـ”كوفيد”.

وقال شاهين لدى سؤاله عن ذلك: “منتجاتنا أصلية. فقد أمضينا 20 عاماً من البحث في تطوير هذا النوع من العلاج، وبالطبع سندافع عن ملكيتنا الفكرية”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى