اقتصادالوطنيموقع الشروق

طائرات “درون” وأقمار صناعية لإحصاء المساحات المسقية

أعلن وزير الفلاحة والتنمية الريفية محمد عبد الحفيظ هني، الخميس بالجزائر العاصمة، عن إطلاق عملية لإحصاء المساحات المسقية المخصصة للحبوب، عبر الأقمار الصناعية، وذلك ابتداء من ديسمبر المقبل.

وخلال اجتماع خصص للتحضيرات الميدانية المتعلقة بحملة الحرث والبذر للموسم الجديد 2022-2023، بمقر دائرته الوزارية، أوضح هني أن هذه العملية التي ستتم باستخدام وسائل تكنولوجية متطورة، ستسمح بالحصول على معطيات أكثر دقة حول مساحة الأراضي المستغلة فعليا في زراعة الحبوب.

وتطمح الوزارة إلى رفع المساحة المخصصة للحبوب خلال الموسم الجديد إلى 3 ملايين هكتار “على الأقل”، حسب الوزير.

وإلى جانب الأقمار الصناعية، سيتم اقتناء مائة طائرة دون طيار “درون” ستستعمل في بعض الولايات لإحصاء المساحات المسقية في شعبة الحبوب، يضيف هني.

وأشار، في نفس السياق، إلى أن القطاع يعمل على رفع مردودية الإنتاج في هذه الشعبة إلى 45 قنطارا للهكتار من أجل ضمان الأمن الغذائي للبلاد.

وحضر هذا الاجتماع المخصص للتحضيرات الميدانية المتعلقة بحملة الحرث والبذر والتدابير الرامية لإنجاحها، مديرو المصالح الفلاحية الولائية ومديرو التعاونيات الفلاحية للحبوب والبقول الجافة، إلى جانب رئيس الاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين عبد اللطيف ديلمي، ورئيس الغرفة الوطنية للفلاحة محمد يزيد حمبلي.

وخلال اللقاء، تم إمضاء عقود النجاعة بين الإدارة المركزية ومديريات المصالح الولائية الـ58 بهدف تحقيق أهداف حملة الحرث والبذر لموسم 2022-2022.

وبالمناسبة، أسدى الوزير جملة من التعليمات بغرض المرافقة الميدانية للفلاحين ورفع كل العراقيل البيروقراطية التي تعيق رفع مردودية الإنتاج.

وتتضمن هذه التعليمات تسهيل ومرافقة الفلاحين في الحصول على تراخيص حفر الآبار، والحصول على قرض “الرفيق”، وتوفير كل المدخلات لإنتاج البذور المحسنة والأسمدة في الوقت المناسب.

وذكر الوزير بدور السلطات المحلية وعلى رأسهم ولاة الجمهورية، بصفتهم رؤساء اللجان الولائية للتحضير ومتابعة وتقييم حملة الحرث والبذر لموسم 2022-2023، مؤكدا أن “كل الظروف مهيأة للانطلاقة الفعلية الجيدة لهذه الحملة من خلال تعبئة شاملة، في إطار التنسيق مع كافة المتدخلين من داخل وخارج القطاع”.

كما نوه الوزير بالتدابير والتسهيلات التي اتخذتها السلطات من أجل زيادة إنتاج الحبوب والتقليص من الاستيراد، تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون وتوصياته المسداة في مجلس الوزراء.

ومن جملة هذه التدابير المحفزة للفلاحين، ذكر رفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين، والسماح باستيراد العتاد الفلاحي المستعمل والمجدد لتعزيز الممكنة في القطاع من أجل زيادة المردود، ورفع نسبة دعم الأسمدة بـ50 بالمائة (عوض 20 بالمائة) في ظل ارتفاع أسعارها في الأسواق الدولية، إلى جانب تعزيز أسطول النقل التابع للديوان الوطني للحبوب “الذي سمح بزيادة تعبئة الشاحنات وتحسين عملية جمع ونقل الحبوب”.

كما ذكر الوزير بالتدبير الوارد في قانون المالية التكميلي لـ2022 الذي يلزم منتجي الحبوب بالدفع الإلزامي والإجمالي لمحاصيلهم إلى التعاونيات الفلاحية للحبوب والبقول الجافة.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى