اقتصادمجتمعموقع الشروق

إشادة بالعملة النقدية الجديدة ورمزيتها التاريخية والعالمية

لقيت ورقتا الألفي دينار الجديدتان والمطروحتان للتداول ابتداء من اليوم، أصداء إيجابية بين المواطنين، خاصّة وأنّها المرّة الأولى في تاريخ الجزائر، التي تستعمل فيها اللّغة الإنجليزية على العملة الوطنية، وحظيت تفاصيل الورقة من شكل ولون وكتابة بإعجاب الجميع.

وأصدر بنك الجزائر ورقتين نقديتين من فئة ألفي دينار جزائري وقطعة نقدية معدنية بقيمة 50 دج بمناسبة انعقاد القمة العربية بالجزائر وتخليدا لستينية الاستقلال، حيث جاء في الجريدة الرسمية أن الورقة الأولى تذكارية من الفئة 2000 دج صدرت بمناسبة انعقاد القمة العربية بالجزائر على وجهها في الأسفل صورة مقام الشهيد في قمته الخارطة الجغرافية للعالم العربي وفي قاعدته شعار الدول العربية وفوق مقام الشهيد فتحة في شكل نافذة تمثل خارطة الجزائر، كما تميز خلفية الورقة منارة جامع الجزائر.

والورقة الثانية الجديدة تذكارية من الفئة ألفي دينار تخليدا لستين سنة من الاستقلال على وجهها صورة خلفية تظهر مواطنين يحتفلون بالاستقلال حاملين العلم الوطني وفي وسط الورقة خريطة للوطن العربي وفوق مقام الشهيد فتحة في شكل نافذة تمثل خريطة الجزائر، كما يحمل ظهر الورقة منارة جامع الجزائر.

والورقة الجديدة، حسب تعليقات مواطنين، جميلة من حيث لونها وشكلها كما أنها تحمل وفي سابقة هي الأولى من نوعها، كتابة باللغة الإنجليزية، وهو ما أثلج صدور الجزائريين، بعد ما سيطرت اللغة الفرنسية لقرون على عملاتنا.

تحفة فنية ذات بعد تاريخي وإنساني

وجاءت أغلب تعليقات المواطنين حول العملة الجديدة “إيجابية جدا”، معتبرين بأنّ صور شهداء الثورة، أعطت للعملة الوطنية “قيمة وهيبة كبيرتين”، بينما رحّب كثيرون بغياب صور الحيوانات من ورقة الـ2000 دج الجديدة.

وركّزت تعليقات الجزائريين، على الكتابة باللغة الإنجليزية، إذ قال أحدهم “عجبتني كثيرا Bank of Algeria”.

وقال آخر “الحمد لله.. والله تحفة فنية ذات بعد تاريخي وإنساني.. ما شاء الله”. وتمنى آخرون أن ترتفع قيمة عملتنا النقدية، وتكون غالية كقيمة الشهداء الموجودين في الورقة النقدية الجديدة.

الكتابة بالإنجليزية ستساعد تلاميذنا مستقبلا

وفي هذا الصّدد، اعتبر أستاذ الاقتصاد بجامعة تيبازة، كمال ديب، بأنّ النقود هي عبارة عن وسيلة تبادل، تعبر عن مقومات الأمة والدولة، وتبرز مستوى التطوّر الذي وصله الشعب، أما في الجانب التاريخي فالعملة لديها قيمة تاريخية تحمل عدة رموز.

وقال لـ”الشّروق”، بأن الرّموز التي اختارتها الدولة الجزائرية، للورقة النقدية الجديدة ألفي دينار، تمنح لهذه العملة بعدا عالميا، من خلال الكتابة باللغة الانجليزية، التي ينطقها الملايين من البشر، عكس اللغة الفرنسية.

كما أشار، إلى أن استخدام الانجليزية على العملة الوطنية، سيساعد التلاميذ الذي يتعلمون الإنجليزية في الطور الابتدائي، في التمسك أكثر بهذه اللغة “عندما نظهر لهم مثلا الورقة النقدية الجديدة، ويشاهدون الكتابة بالإنجليزية”.

وقال “السّلطات تسعى للتوجه نحو البعد والانفتاح العالمي، بحيث تصبح عملاتنا مفهومة لدى المتعاملين الأجانب”.

نتمنى إدراج صور منزل الاجتماع في العملة الورقية

ومن جهته، رحّب رئيس جمعية مشعل الشهيد، محمد عباد لـ”الشروق”، بإدراج صور الشهداء في العملة النقدية الجديدة، قائلا “هي مبادرة جيّدة أثلجت قلوبنا”.

إلى ذلك، ناشد محدّثنا السلطات إدراج صور التسعة التاريخيين ممن مثلوا الجزائر في الخارج، في الطبعة الثانية للعملات الورقية، كما دعا إلى تحويل المنزل الذي انعقد فيه اجتماع الستة التاريخيين، إلى معلم تاريخي وثقافي وسياحي، وقال “جمعيتنا تناضل منذ سنوات، لتحويل هذا المنزل التاريخي إلى معلم خالد، لأنه اليوم تقطنه عائلتان، نتمنى أن تمنحهم السلطات الولائية مسكنا، مع إبقاء المنزل معلما تاريخيا خالدا”.

كما اقترح مُحدثنا، إدراج صورة هذا المنزل التاريخي، في العملات النقدية الجديدة مستقبلا، للحفاظ على ذاكرة الأجيال.

ولقيت القطعة النقدية من فئة 50 دج الجديدة، بدورها ترحيبا كبيرا من المواطنين، خاصّة وأنها حملت صورة الشهيدة البطلة حسيبة بن بعلي. واعتبر المواطنون أن وضع صور الشهداء وحتى المجاهدين والرموز التاريخية للجزائر، على عملاتنا الورقية، سواء كانت ورقية أو معدنية، بمثابة حفاظ على الذاكرة التاريخية وترسيخ لبطولات الأسلاف، لتبقى قدوة للأجيال القادمة، في انتظار إصدار عملات جديدة أخرى مستقبلا.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى