الوطني

وزير التعليم العالي يكشف مستجدات ملف السكن للأساتذة الجامعيين

وعد وزير التعليم العالي والبحث العلمي كمال بداري بالعمل على حلحلة أزمة السكن بالنسبة للأساتذة الجامعيين بالتنسيق مع أعضاء الحكومة.

وأوضحت الاتحادية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي في بيان لها، عقب لقاء جمعها بالوزير أو ملف السكن أخذ حيزا كبيرا من النقاش، فبخصوص السكنات الوظيفية (10500 سكن) طالبت الاتّحادية بضرورة تسريع وتيرة إنجاز الحصص المتبقيّة ورفع التجميد عن السّكنات المجمّدة في عدّة جامعات عبر التّراب الوطنيّ.

كما طالبت الاتّحادية بتفعيل الاتّفاقية المبرمة بين وزارة السّكن ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، المؤرخة في 27 مارس 2014، المتعلّقة بتعويض السّكنات التي عرفت مشاكل في الإنجاز، والسّعي كذلك مع السّلطات المختصّة لتوفير الأوعية العقاريّة للحصص التي لا تحوز على أوعية عقاريّة لحدّ الآن، على غرار حصّة 650 بولاية الجزائر و80 سكن بالبليدة وغيرها.

كما جدّدت الاتّحادية مطالبتها بضرورة تحيين لجان السّكن بالمؤسّسات الجامعيّة وتحديد مهامها، وتحيين قوائم المستفيدين من السّكنات الوظيفيّة.

وأكدت الاتحادية أن وزير التعليم العالي وعد بإعداد مراسلة إلى مدراء المؤسّسات الجامعيّة في هذا الشأن،  قبل تاريخ 15 نوفمبر 2022، وهو ما عدته تفاعلا إيجابيا مع مطلبهم.

كما دعت النقابة لتحويل حقّ الإيجار للأساتذة المستفيدين من السّكنات الوظيفيّة، وهذا ضمانا لاستقرارهم الاجتماعي وأدائهم البيداغوجي والعلمي، في حين رد الوزير بأنه سيتم النظر في المطلب وفقا لما يتيحه القانون.

وعادت الاتحادية لطرح مسألة وضعيّة السّكنات التّابعة للديوان الوطنيّ للتّرقية العقاريّة لمستخدمي قطاع التّعليم العالي OPIPESالمنحلّ، وكذلك العمل من أجل تسوية وضعيّة 125 سكن بالبليدة،  والمطالبة بتسوية انشغال الأساتذة المستفيدين من 92 سكن بتلمسان، كاشفة أن بداري أعطى تعليمات بضرورة معالجة هذه الملفات بجديّة كبيرة.

أما بخصوص الاستفادة من الصّيغ السّكنيّة الأخرى المتاحة، أكّدت الاتّحادية على أهمية تمكين الأساتذة من الاستفادة من صيغة “LPA” بالأخص، وكذلك الاستفادة من قطع أرضيّة صالحة للبناء لسدّ الحاجة السكنيّة بمناطق الهضاب والجنوب. وكذلك إعطاء الأولويّة للأساتذة بخصوص سكنات “AADL”، مؤكدة أن وزير التعليم العالي بادر بإقرار مسعى للحصول على حصص سكنية من صيغة السكنات المدعمة “LPA”، كما وعد بأنّ الوزارة ستسعى مع السّلطات لأجل حصول الأساتذة على قطع أرضيّة صالحة للسّكن لاسيما بمناطق الهضاب والجنوب بما يتوافق مع اقتراح الاتحادية.

من جهة ثانية دعت الاتحاديّة لمراجعة بعض الجوانب المتعلّقة بتركيبة لجنة الطّعن المختصّة إزاء أسلاك الأساتذة الباحثين والأساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين والباحثين الدائمين على مستوى الوزارة من جهة الإدارة وبطرق سير أشغالها. وهو المطلب الذي وافق على تلبيته الوزير في الحين وأعطى تعليمات صارمة بخصوصه.

كما طرحت الاتحاديّة ضرورة إعادة النّظر في معايير شبكة التّقييم للتّرقية إلى رتبة أستاذ التّعليم العالي، حيث ترى أنه ينبغي العمل على استقرار النّصوص لتسهيل ظروف إيداع ملفّات التّرقية وتجنّب الإعلان عن التّعديلات المفاجئة للشّروط التي لا تدع متّسعا للمترشّحين من تحضير ملفاتهم بالتّكيف مع الشّروط المستجدّة إزاء ذلك.

كما طالبت الاتّحاديّة بإعادة النظر في تشكيلة خبراء اللّجان الجهويّة للتّأهيل الجامعي، نظرا لما سجّلته الاتّحاديّة من نقائص أثّرت سلبا على الأداء في تقييم ملفّات الترشّح.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى