اقتصادموقع النهار

 نحو التوجه إلى الاستثمار الفلاحي بالمناطق الصحراوية لتحقيق الأمن الغذائي

كشف وزير الداخلية والجماعات المحلية إبراهيم مراد، على أهمية التوجه نحو الإستثمار الفلاحي بالمناطق الصحراوية. والتي يمكن أن تلعب دورا أساسيا في ضمان الأمن الغذائي الوطني.

وقال وزير الداخلية خلال زيارة عمل وتفقد قادته إلى ولاية المغير اليوم الثلاثاء، أن مستقبل الجزائر اليوم يكمن في صحرائها التي يمكن أن تشكل قاعدة أساسية لتحقيق الأمن الغذائي الوطني من خلال الاستثمار النوعي في القطاع الفلاحي.

وأشار وزير الداخلية، إلى أن ولاية المغير تستغل حاليا 10 بالمائة فقط من مساحتها الإجمالية في النشاط الفلاحي. في حين أن قدراتها الحقيقية أكبر من ذلك بكثير. بالنظر إلى الاحتياطي الهام الذي تتوفر عليه من المياه الجوفية. مضيفا أنه بات من الضروري تحديد المساحات القابلة للاستصلاح وتمكين المستثمرين من العمل فيها.

وأكد وزير الداخلية، أن الدولة عازمة على مساعدة ومرافقة الراغبين في تنمية هذا القطاع. وهو ما وعد به رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في أكثر من مناسبة.

وخلال معاينته لمستثمرة خاصة بالمغير مختصة في إنتاج وتخزين وتعليب التمور، قال وزير الداخلية، أن ولاة الجمهورية مدعوون لتذليل الصعوبات أمام الراغبين في تطوير الاقتصاد الوطني. ومرافقتهم في إتمام الإجراءات الإدارية بأريحية تماشيا مع تعليمات رئيس الجمهورية.

من جهة أخرى وببلدية أم الطيور، عاين وزير الداخلية مراد مشروع إنجاز ازدواجية الطريق الوطني رقم 03 على مسافة 20 كلم. وكذا مشروع تهيئة الطريق الوطني رقم 46 أ على مسافة 19 كلم. أين أسدى تعليمات تقضي ” بإلزام” المؤسسة المكلفة بالإنجاز تقديم الوضعية المالية لسير المشروع بصفة دورية. مضيفا أن أهمية مشروع ازدواجية هذا المحور الطرقي تكمن في موقعه الإستراتيجي في منطقة واعدة من حيث الإستثمار والإنتاج الفلاحي بالخصوص.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى