موضوع

إطلاق فعاليات “قاطرة الذاكرة” بـ “مترو الجزائر”

أشرف وزير المجاهدين، العيد ربيقة، في العاصمة، على فعاليات إطلاق “قاطرة الذاكرة” (المتحف المتنقل. والذي تعتبر رحلة لمترو الجزائر من محطة “علي بومنجل” إلى محطة “ساحة الشهداء”. تهدف إلى إرساء الثقافة التاريخية لدى المواطنين خاصة الشباب منهم.

كما يسعى قطاع المجاهدين، ترسيخ الثقافة التاريخية لدى مختلف الأوساط الاجتماعية, خاصة فئة الشباب. حفاظا على الذاكرة الوطنية وبعث الروح الوطنية عند الأجيال الصاعدة عن طريق تفتح نشاط المتحف الوطني للمجاهد على محيطه المجتمعي. والتعريف بأهم مراحل الثورة التحريرية الكبرى من أجل استرجاع السيادة الوطنية.

وتتضمن الفعالية التي تحتضنها محطتا مترو الجزائر, “علي وبمنجل” و”ساحة الشهداء” إلى غاية اليوم الأربعاء, معارض للصور. والوثائق التاريخية وإصدارات وزارة المجاهدين, إضافة إلى عرض أشرطة وأغاني وأفلام ثورية. وكذا توزيع سلسلة أمجاد الجزائر (نشيد قسما وبيان أول نوفمبر) على المواطنين.

كما أكد وزير المجاهدين أن مثل هذه المبادرة التي تندرج في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ60 لعيد الاستقلال, تهدف إلى إرساء تواصل أبدي. بين أجيال الأمس ممن صنعوا ثورة التحرير المباركة وتاريخ الجزائر. وأجيال اليوم الذين يقع على عاتقهم الحفاظ على تعاليم نوفمبر ومبادئه.

في حين، شدد ربيقة أن قطاعه يعمل على إرساء قواعد الثقافة التاريخية ونقلها إلى المواطن. من خلال نقل مفهوم المتحف الوطني للمجاهد من مكانه إلى المواطن. مردفا “حتى نبقى دوما أوفياء لذاكرة المجاهدين والشهداء ونحافظ على أمانتهم بنقل رسالتهم من جيل إلى جيل”. “من خلال الكتاب أو الأعمال السمعية البصرية والمنتديات”. من خلال “الفعاليات التي تحاكي زيارة واقعية أو افتراضية للمتحف الوطني للمجاهد”.

واعتبر ذات المسؤول أن مترو الجزائر الذي يحصي يوميا أزيد من 150 ألف متنقل, يعد “مكانا مناسبا” لترسيخ الذاكرة الوطنية. لدى مختلف فئات المجتمع وتبليغ رسالة الشهداء والمجاهدين. معبرا في ذات الوقت عن أمله في توسيع مثل هذه المبادرات. لتشمل محطات أخرى من المترو وحتى المطارات والأماكن العمومية.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى