الوطنيموقع النهار

تعويض مصاريف الفحوص والأشعة والتحاليل.. الوزير يوضح

قال وزير العمل والضمان الاجتماعي يوسف شرفة من قبة البرلمان أنه تم تسليم 17 مليون بطاقة شفاء، بحيث يستفيد من خدماتها 31 مليون مواطن.

وفي رده على سؤال نواب البرلمان حول الخدمات التي تغطيها الشفاء في الجزائر أكد شرفة التغطية الصحية المؤمن لضمان الاجتماعي تمس كل العمال سواء أجراء أوشبه إجراء او موظفين من خلال الاستفادة من الأداءات العينية التي تشمل مصاريف الطبية والعلاجية.

وكشف الوزير العمل أن التعويض عن الأدوية يحتلّ المرتبة الأولى بين نفقات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. وهي ترتفع سنويا، لتزايد عدد المستفيدين من التأمين.

أما بخصوص الاشتراكات قال وزير العمل انه من نبي الـ 17 المستفيد من بطاقة الشفاء ويدفعون اشتراكاتهم نجد 46 % من حاملي هذه البطاقات، يصنّفون كحالات خاصة، تستفيد من تسديد نسب اشتراك من1 إلى 9 %، عوض من 13 %”. والفارق يتحمله الصندوق وهذا الأمر ينذر بحصول عجز في نفقاته.

كما ذكر الوزير بأن تعويض الأدوية من طرف الضمان الاجتماعي يتم على أساس قائمة أدويية قابلة للتعويض. وهذا يأتي بعد دراسة من قبل لجنة مشتركة بين وزارة العمل والصحة وكذا التجارة وهذا ردا على سؤال احد النواب حول تعويض أدوية وأخرى لا

وحول تعويض الفحوص والأشعة والتحاليل قال شرفة هذا الأمر يتحكم فيه مساهمة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في تمويل القطاع الصحي والمؤسسات الإستشفائية. حيث يساهم الصندوق سنويا بأكثر من 110 مليار دينار لقطاع الصحي منها الأشعة والتحاليل. وتدخل هذه الخدمة للمؤمنين اجتماعيا مجانيا عبر المؤسسات الإستشفائية للقطاع العمومي.

وتابع الوزير ان مراجعة التسعيرات المحددة بموجب قرار وزاري مشترك يخضع لعملية التشاور بين الدوائر الوزارية  العمل والصحة وكذا التجارة. وتأخد بعين الاعتبار الوضعية المالية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. مؤكدا ان هذا القانون سيم مراجعته لان هناك قوانين للضمان الاجتماعي متواجدة منذ 40 سنة وسيتم الإعلان عنها خلال الاجتماع بالجنة المالية للبرلمان السبت المقبل.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى