اقتصادموقع النهار

فيدرالية الموالين تطالب بتسقيف سعر “النخالة” في حدود ألفي دينار

طلبت الفدرالية الوطنية للموالين من الجهات الوصية. تسقيف سعر مادة النخالة في عتبة ألفي دينار للقنطار الواحد حتى لا تكون محل تلاعبات لدى المضاربين.

وفي نفس الموضوع، قالت مصادر مسؤولة بوزارة الفلاحة لـ”النهار أونلاين”. إن سعر النخالة الذي سيعتمد من طرفها سيكون في عتبة ألف وثمانمائة دينار.

وقال بلقاسم مزروعة، بصفته نائبا للفدرالية الوطنية للموالين في اتصال مع “النهار أونلاين”. إن المطلب الذي رفعته الفدرالية إلى وزير الفلاحة لوضع حد للمضاربة، قضى بتسقيف سعر “النخالة” في حدود ألفي دينار للقنطار.

وأوضح المتحدث أن الفيدرالية تسعى لتكون أسعار الأعلاف في متناول الموال ومستقرة في السوق على مدار السنة، بعيدا عن المضاربة الذي حوله أبطالها إلى مصدر لتحقيق الربح السريع بعد رفعه إلى ما بين أربعة وأربعة ألاف وخمسمائة دينار للقنطار الواحد، الأمر الذي جعل رئيس الجمهورية يتدخل في القضية من أجل وضع حد للمهزلة هذه.

ومن جانبها، أفادت مصادر مسؤولة بمبنى وزارة الفلاحة، بأن السعر الذي سيعتمده ديوان الحبوب، عند بيعه مادة النخالة للموالين، قد حدد بـ1800دينار للقنطار لفائدة المطاحن، قبل إعادة بيعه بسعر نهائي ستحدد قيمته لاحقا، فيما شددت فدرالية الموالين على أهمية تسقيفه في عتبه ألفي دينار.

* عملية إحصاء الثروة الحيوانية تنطلق من البيض

وبشأن عملية إحصاء الثروة الحيوانية، كشف بلقاسم مرزوعة عن انطلاقها رسميا بولاية البيض. تحت إشراف الوالي، في انتظار انطلاقها عبر باقي الولايات التي انتهت من تنصيب اللجان المكلفة بذلك.

وتهدف السلطات العمومية من الإحصاء إلى الفصل بين الموال الحقيقي والموال المزيف والعمل على التحكم في أسعار اللحوم الحمراء التي غالبا ما يكون ضحيتها المواطن.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى