موقع النهاروطني

الوزير الأول: الجزائر مستعدة لتعزيز الصناعة والتصنيع في إفريقيا

قال الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن، أن الجزائر مستعدة للإنخراط في المساعي المشتركة ودعمها لتعزيز الصناعة والتصنيع في إفريقيا. وبلوغ أعلى مراتب التكامل والإندماج. تحقيقا للغايات السامية التي سطرها الآباء المؤسسون لمنظمتنا القارية.

وأضاف الوزير الأول خلال كلمة له في القمة الإستثنائية 17 للإتحاد الإفريقي حول التصنيع والتنوع الاقتصادي في إفريقيا، أن القارة الإفريقية أمام تحد جديد أملته الأوضاع الدولية الراهنة. وانعكاساتها على سلسلة التموين بالأغذية والمواد الأولية والطاقة. داعيا إلى تعزيز التضامن بين الأفارقة للصمود أمام هذه الهزات وتبعاتها. لاسيما الأمن الغذائي. وتكثيف العمل للنهوض باقتصاداتنا والبحث عن سبل التكامل وبالأخص في مجال الصناعة والتصنيع.

أوضح الوزير الأول، أن الجزائر باشرت تحت قيادة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مسار تطوير إقتصادها وتنويع صادراتها. لكي لا تبقى رهينة أسعار المحروقات. فضلا عن إيلاء الأهمية البالغة لتطوير المناطق الصناعية وتهيئتها في إطار خطتها التنموية. حيث ارتفعت صادراتها خارج المحروقات بأكثر من ثلاثة أضعاف في السنتين الأخيرتين.

كما تسعى الجزائر في إطار نهجها الإقتصادي الجديد إلى ضمان نمو مطرد ويحترم المعايير البيئية الحديثة للتنمية المستدامة. كالحد من التلوث والاحتباس الحراري والحفاظ على الموارد الطبيعية لتأمين حياة أفضل للأجيال القادمة.

وأضاف الوزير الأول، أنه من بين النقائص التي تعيق النهوض الاقتصادي في إفريقيا غياب سياسة قارية واضحة ومنسجمة في مجال الصناعة والتصنيع. داعيا إلى تطوير وتنويع الاقتصاد الشامل والمندمج في إطار التنمية المستدامة.

كما كشف الوزير الأول، أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تلعب دورا جوهريا في مجال الصناعة. يتعين علينا إيلاؤها الدعم والتشجيع اللازمين وتحسين قدرتها التنافسية مع توفير موارد الطاقة المختلفة لها. حيث ينبغي وضع نموذج إقتصادي جديد يتماشى والواقع الإفريقي. وإعداد استراتيجية صناعية شاملة، تراعي قدرات كل بلد لبلوغ صناعة ناجعة واقتصاد قوي، متكامل ومنسجم.

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى