موقع الشروقوطني

3 إجراءات لإنهاء معاناة التلاميذ مع مشاكل الرقمنة

قررت وزارة التربية الوطنية ضبط رزنامة محددة لغلق وإعادة فتح الأرضية الرقمية للنظام المعلوماتي مجددا، وذلك لأجل تمكين التلاميذ من تصحيح الأخطاء في كشوف النقاط أو في التوجيه بشروط، ومن ثم تسوية كافة الوضعيات العالقة بصفة آنية، لتفادي احتجاجات الأولياء المتكررة، خاصة في الوقت الذي تعجز فيه مديريات التربية للولايات، عن معالجة مثل هذا النوع من الانشغالات الناتجة عن “الرقمنة”.

واستجابة لانشغال أولياء الأمور الذين يطالبون بضرورة تسوية الأخطاء التي ترد في كشوف نقاط أبنائهم بصفة فورية، خاصة أن هناك من ذهبوا ضحايا للرقمنة، بسبب جهلهم لتاريخ غلق وإعادة فتح النظام المعلوماتي من جهة، وكذا لعجز مصالح مديريات التربية عن تسوية مثل هذه الوضعيات من جهة ثانية، لأن قرار تفعيل الأرضية الرقمية يتم حصريا على المستوى المركزي، فقد قررت مصالح وزارة التربية الوطنية المختصة ضبط رزنامة لغلقها وإعادة فتحها، حسبما أفادت به مصادر “الشروق”.

منح الأولياء 15 يوما للطعن في أخطاء العلامات أو التوجيه

وسيتم الترخيص للأولياء بتصحيح الأخطاء التي قد ترد في العلامات أو في الشق المتعلق بالتوجيه المدرسي أيضا على سبيل المثال في اليوم الأول من انطلاق أي فصل دراسي “كل ثلاثي”، بمنحهم مهلة 15 يوما، شريطة التقيد بتنفيذ بعض الإجراءات التنظيمية، على غرار إلزامية إيداع ولي التلميذ لالتماس (طعن) على مستوى إدارة المؤسسة التربوية، ليقوم الأستاذ المعني بالأمر بتحرير “اعتراف كتابي”، يقرّ من خلاله بوجود خطأ في العلامة الممنوحة من قبله كمرحلة ثانية، على أن يقوم مدير المؤسسة بتسليم الوثائق لمديرية التربية المعنية على مستوى مصلحة المعلوماتية، حيث تتكفل هذه الأخيرة بالتصحيحات اللازمة في الآجال المحددة من قبل الوزارة الوصية، دون تجاوزها، ليعاد تسليم التلميذ كشف النقاط بالعلامات المصححة، وذلك لأجل منح لكل ذي حق حقه، والعمل على تحقيق مبدأي التكافؤ والمساواة بين كافة التلاميذ، ومن ثم إنهاء معاناة المتعلمين مع مشاكل “الرقمنة”.

تحرير “اعتراف كتابي” من الأستاذ  إلزامي لإثبات الخطأ

وأضافت مصادرنا بأنه نظرا للمكانة المميزة التي يحتلها “التوجيه المدرسي” في إصلاح المنظومة التربوية، خاصة أنه يحظى بعناية خاصة من طرف القائمين على الوزارة الوصية، وذلك بهدف تحقيق التوافق بين رغبات التلاميذ ونتائجهم الدراسية وقدراتهم المعرفية والعلمية، ومستلزمات المسارات التعليمية والتكوينية لمرحلة التعليم ما بعد الإلزامي، فقد تقرر أيضا منح التلميذ فرصة ثانية للطعن في التوجيه، عن طريق اتباع نفس الخطوات المتمثلة أساسا في تقديم التماس إلى مديرية التربية بالولاية عن طريق رئيس المؤسسة التربوية، في حال تم إثبات بأن اللجنة الولائية قد وقعت فعلا في أخطاء تخص التوجيه المدرسي، وأن الشعبة التي وجه إليها التلميذ لا تتناسب ورغباته من جهة وقدراته المعرفية ونتائجه الدراسية من جهة ثانية.

وأكدت ذات المصادر بأن الأرضية الرقمية للنظام المعلوماتي للوزارة الوصية يتم غلقها في آخر يوم للدراسة، أي في اليوم الذي يستلم فيه التلاميذ كشوف نقاطهم بعد انقضاء أي فصل دراسي من الفصول الثلاثة، وذلك لوضع حد للتلاعب بعلامات المتعلمين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى