الوطني

إجراءات منصفة بتثمين الخبرة والشهادة في قطاع التربية

قال النقابي مسعود عمراوي ،  إن مشروع القانون الأساسي للأسلاك المشتركة لعمال قطاع التربية يحمل إجراءات إيجابية تتعلق بتثمين الخبرة المهنية والشهادات العلمية .

وقال عمراوي في منشور له ، اليوم الخميس ،على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي إنه “يبدو أن هناك فلسفة جديدة انتهجتها  المديرية العامة للوظيفة العمومية ووزارة التربية الوطنية استجابة لنضالات نقابات القطاع خاصة الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين ” انباف ” الذي ناضل كثيرا من أجل ملف الرتب الآيلة للزوال والشهادات العلمية ، مضيفا أن   السلطات  أخذت العبرة  من التجربة المريرة المنتهجة في القانون الخاص السابق لموظفي التربية الوطنية 240/12 الذي كان المتسبب الرئيسي في كل بؤر التوتر في القطاع لما تضمنه من اختلالات بقيت تتجرعها بعض أسلاك التربية إلى اليوم.

وأكد مسعود عمراوي على نقطتين ايجابيتين في مشروع القانون الجديد ، حيث  تم استدراك تثمين الخبرة المهنية ، على اعتبار أنه لا يعقل أبدا أن يصنف  صاحب الخبرة الذي أفنى حياته في القطاع في رتب تسمى “آيلة للزوال” ، وقد استوفى كل شروط التوظيف حينذاك،  مضيفا أن هذه التسمية التي ألحقت بأصحابها أضرارا نفسية بليغة وثبطت عزائمهم دفع  الكثيرين منهم يخرجون للتقاعد وهم في سن العطاء  وكلهم حسرة وألم، ما جعل القطاع يعرف نزيفا حادا لم يسبق له مثيل في تاريخ الجزائر، و أحدث اهتزازا في المدرسة الجزائرية، وقد حان الوقت المناسب لرفع هذا الحيف والظلم عليها، وتصنيفها بما يليق بخبرتها.

وأشار مسعود عمراوي إلى النقطة الثانية التي جاءت في مشروع نص القانون الأساسي للأسلاك المشتركة لقطاع التربية  تثمين الشهادات العلمية المتحصل عليها والاعتراف بها سواء أكانت قبل التوظيف أو بعده، ووصفها بـ ” نقطة جد إيجابية”  تعد تشجيعا للتحصيل العلمي، حيث كان قطاع التربية محروما منها بحجة عدم إدراجها في القانون الخاص .

وانطلاقا من المعطى الجديد فإن الشباب المتخرج من الجامعة ستثمن شهاداته في هذا القانون وسيجد نفسه  مدمجا في التصنيفات التي أقرتها الشبكة الاستدلالية لأجور الموظفين وتحسين رواتبهم 304/07 بغض النظر عن خبرته المهنية ، هذه الخبرة التي سيستفيد بها للترقية أيضا، وانتهى نهائيا عهد التنازل عن الشهادات ، ومقولة ” شهادتك تحصلت عليها قبل التوظيف “، معبرا عن أمله في  إعادة النظر  في هذه الشبكة التي لم يتم تعديلها منذ سنة 2007، وكذا إعادة النظر في الأنظمة التعويضية الموظفين والعمال لتحسين ظروفهم الاجتماعية وضمان عيشهم الكريم.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى