اقتصادموقع النهار

450 ألف طن من القمح بقيمة 28 مليون دولار تصل الجزائر الشهر القادم

ستستلم الجزائر خلال شهر جانفي الداخل، أزيد من أربعمائة ألف طن من القمح اللين، يتم استيرادها من عدة دول تتقدمها دولتي بلغاريا وروسيا من حيث أكبر الكميات تصديرا.

وأفادت مصادر مسؤولة بمبنى وزارة الفلاحة بأن الكمية هذه تعد الأولى من نوعها وسيتم استلامها مطلع 2023، بعد مناقصة أعلن عنها مؤخرا الديوان المهني الجزائري للحبوب من أجل اقتناء 450 ألف طن من القمح اللين.

وفاز في تلك المناقصة متعاملون يمثلون أربع دول، على غرار بلغاريا وروسيا وألمانيا وفرنسا من خلال إحدى عشر متعاملا أغلبهم روسن وبلغاريون، من حيث الكميات التي استجابت لدفتر الشروط نوعية وسعرا.

وقالت مصادر خاصة، لـ”النهار أونلاين” اليوم الجمعة، أن الكمية التي سيتم استلامها شهر جانفي الداخل كلفت خزينة الدولة صرف حوالي ثمانية وعشرين مليون دولار.

وبشأن الصفقة المعلن عنها مؤخرا، من أجل استيراد خمسين ألف طنا من القمح الصلب، كشفت مصادرنا عن ظفر خمسة متعاملين أجانب يمثلون ثلاث دول وهي كندا والولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك بالصفقة الدولية.

وتعتمد الجزائر في وارداتها من الحبوب على تنويع مصادرها، وأكدت مصادرنا هنا أن مموني البلاد بالحبوب يمثلون ثمانية عشر دولة من أجل انتقاء منتوج بجودة وسعر، وهي سياسة اعتمدتها الدولة للإطاحة بالمنتوج الفرنسي الذين كان يسيطر على نسبة ثمانين من المائة من الصفقات قبل أن تنهار النسبة إلى ما دون الثلاثين بعد التعديلات التي طرأت على دفتر الشروط الذي فتح الباب واسعا للقمح الروسي.

وبلغ حجم الإنتاج الوطني من الحبوب، خلال آخر موسم للحصاد، حسبما كشفت عنه السلطات باثنان وأربعين مليون قنطار محققا بذلك ارتفاعا مقارنة بالموسم الذي سبقه، وذلك بعد إجبار ولاة الجمهورية بمتابعة مسار المنتوج من المنتج إلى غاية تعاونيات الحبوب والبقول الجافة التابعة للديوان المهني للحبوب.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى