اقتصادموقع النهار

الدرك والتجارة يحققان حول فساد 15 ألف قنطار حمص

تخضع تعاونية الحبوب والبقول الجافة التابعة للديوان المهني للحبوب، بولاية ميلة، لتحقيقات معمقة من طرف الدرك الوطني. حول فساد كميات هائلة من المنتوج المحلي للحمص كانت مكدسة داخل مستودعات التعاونية.

وتفيد المعلومات التي تحصلت عليها “النهار أنلاين”، بأن كميات الحمص التي أتلِفت بسبب غزو حشرات ضارة. تقدر بخمسة عشر ألف قنطار وهي عبارة عن منتوج محلي عجز مسؤولو التعاونية عن تسويقه. بسبب منافسة القطاع الخاص وسيطرته على السوق الوطنية قبل الفترة التي سبقت جائحة كورونا التي ضربت الجزائر. وقبل أن يأمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بمنع الخوص من الاستيراد ومنح الحصرية للديوان المهني للحبوب.

كما أكدت ذات المراجع، بأن فساد المنتوج أدى إلى تدخل كل من مصالح الرقابة التابعة لوزارة التجارة. وكذا رجال الدرك الوطني إلى التدخل والتحقيق في الفضيحة.

كما يتزامن ذلك، في وقت شرعت فيه إدارة الديوان المهني للحبوب، في استقبال أولى الكميات من البقول الجافة من الخارج. من إجمالي 230 ألف قنطار سيتم استلامها تدريجيا من الخارج من أجل تموين السوق والمحافظة على استقرار الأسعار.

وكان رئيس الجمهورية قد أمر شهر أفريل من السنة الجارية، تشجيعا منه للفلاحين. برفع أسعار شراء البقول الجافة لتصبح 3000 دينار للفاصولياء والعدس و 2000 دينار للحمص. فيما أعطى حصرية استيراد الحبوب للديوان المهني للحبوب.

مدير تعاونية ميلة”: “نعم هناك تحقيقات من الدرك والتجارة”

ومن جانبه، أكد السيد بوخاوش، مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة لولاية ميلة، في اتصال مع “النهار أونلاين”. وجود تحقيقات من طرف مصالح وزارة التجارة ورجال الدرك الوطني. حول منتوج الحمص المكدس في مستودعات التعاونية، مرجعا سبب فساد المنتوج إلى غزو الحشرات “فعلا هناك تحقيقات. حول منتوج الحمص ونحن بصدد تحديد الكميات الصالحة للاستهلاك من تلك الفاسدة وسنستعمل وسائلنا في القضاء على تلك الحشرات”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى